تستمع الآن

يسبب نزيف وتسمم.. هذه الفئات الثلاثة ممنوعة من تناول الثوم

الخميس - ٢١ أكتوبر ٢٠٢١

رغم فوائده المعروفة ودخوله في كثير من طعامنا الشرقي بالتحديد، إلا أن هناك فئات معينة ممنوعة من تناول الثوم، بسبب الأضرار الصحية التي قد يسببها لهم، بحسب الخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي في «كلام في الزحمة» على «نجوم إف.إم».

وأوضح الدكتور مجدي بدران، عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، لجريدة «الوطن» أن الثوم له فوائد متعددة كونه غني بمضادات الأكسدة، إذ يساعد الجسم على التخلص من السموم وبالتالي رفع كفاءة الجهاز المناعي، بالإضافة إلى الوقاية من تصلب الشرايين وارتفاع الكوليسترول وتجنب حدوث الجلطات: «الثوم فعال جدًا في نزلات البرد وطرد البلغم وبيهدي الكحة، بس لازم ناخده بحرص علشان ممكن يسبب أضرار».

وأكد  أن أصحاب مشاكل الجهاز الهضمي والحساسية لا ينبغي لهم تناول الثوم بكثرة، نظرًا لأنه قد يسبب الالتهاب وتهيج المعدة.

وأوضحت خبيرة التغذية الروسية، آنا إيفاشكيفيتش، أن الثوم مفيد للجسم إذا تم تناوله بكميات محدودة، وبسبب المركبات التي يحتوي عليها فإنه يساعد على تقوية الجهاز المناعي، وخاصة خلال المواسم التي يكثر بها أدوار العدوى مثل فصل الخريف.

وأكدت خبيرة التغذية، أن الثوم يحتوي على الزنك الذي يساعد في محاربة الفيروسات، ولكن لا ينصح بالإفراط في تناوله، إذ أن ذلك قد يؤدي إلى مشكلات في الجهاز الهضمي، بحسب «سبوتنيك»، حيث هناك فئات لا يجب عليها تناوله، مثل أصحاب القرحة المعدية، المصابين بالتهاب المعدة، أي أصحاب مشكلات الجهاز الهضمي، يمنع عليهم تناول الثوم حتى النيء.

ويعتبر الثوم مسيلًا طبيعيًا للدم، لذلك لا ينبغي أن نستهلك كميات كبيرة من الثوم مع أدوية سيولة الدم مثل الوارفارين والأسبرين وما إلى ذلك، وذلك لأن التأثير المشترك لأدوية تسييل الدم والثوم أمر خطير قد يؤدي إلى نزيف داخلي في بعض الأحيان.

وبحسب الدراسات التي أجريت على تأثير تناول الثوم، فإنه غني بمركب «الأليسين»، والذي قد يؤدي إلى تسمم الكبد في حالة الإفراط به لذلك ينصح أصحاب أمراض الكبد بالابتعاد عنه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك