تستمع الآن

مصوّر يحذف صور زفاف عروسين لحرمانه من استراحة الطعام

الأربعاء - ١٣ أكتوبر ٢٠٢١

أثار مصوّر جدلا على وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن تساءل عما إذا كان مخطئاً في حذف صور الزفاف التي التقطها لعروسين بعد أن رفضا منحه استراحة لتناول الطعام.

وتم وصف الأزمة بالتفصيل في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أوضح الرجل أنه لم يعمل في الواقع مصوراً فوتوغرافياً محترفاً، ولكن مهنته في الأصل هي تربية الكلاب، وكشف، عن أن العريس طلب منه تصوير حفل الزفاف بتكلفة معقولة، وفقاً لصحيفة «إندبندنت»، ونقله مروان قدري ويارا الجندي، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، يوم الأربعاء.

ووفقاً للمصور، كان الزوجان يتطلعان إلى توفير المال وعدم دفع مبلغ كبير لمصور محترف، وأكدا له أنهما لا يمانعان إذا لم تكن الصور مثالية.

وأوضح «لقد كانت ميزانيتهما ضئيلة، ووافقت على تصوير الحفل مقابل 250 دولاراً، وهو مبلغ لا يكفي لحدث مدته 10 ساعات».

في يوم الزفاف، قال المصور، إنه تابع العروسين في مواعيد مختلفة لالتقاط الصور، ثم قام بتصوير الحفل الأساسي، وكذلك حفل الاستقبال.

مع ذلك، عندما حان وقت تقديم الطعام – قبل نحو ساعتين من الانتهاء من تصوير حفل الزفاف – كشف الرجل عن أنه قيل له إنه لا يستطيع تناول الطعام ولا يوجد له مكان على الطاولات.

في تلك المرحلة، أبلغ المصور العريس أنه في حاجة إلى أخذ استراحة لمدة 20 دقيقة «للحصول على بعض الطعام والشراب»، ورد العريس قائلاً إن عليه مواصلة التصوير أو أخذ «استراحة من دون أجر».

وقال الرجل في منشوره عبر «ريديت»، «مع الحرارة المرتفعة والجوع والانزعاج بشكل عام من الظروف، سألته عما إذا كان متأكداً من قراره.. وعندما أجاب بنعم، حذفت جميع الصور التي التقطتها أمامه»؛ وذلك للانتقام منه.

وأضاف «غادرت بعد أن أبلغت العريس أنني لم أعد المصور في الحفل».

وحصد هذا المنشور آلاف التفاعلات وانتشر منذ ذلك الحين بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي؛ مما دفع الآلاف من الناس إلى تأييد تصرّف الرجل، بينما عارضه البعض بشدة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك