تستمع الآن

مستشار الرئيس: ندرس دخول الأماكن العامة والسينما والمطاعم للحاصلين على لقاح كورونا فقط

الأربعاء - ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١

قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، إن لجنة إدارة الأزمة تدرس أن يكون تعاطي لقاح كورونا شرطًا لدخول الأندية الرياضية والمولات والأماكن العامة والترفيهية، والمطاعم والسينما.

وأضاف في تصريحات تليفزيونية، أن هذه الأماكن تعاني من التكدس، وكثير من الدول تمنع دخول الأماكن العامة لغير متعاطي اللقاح.

وأشار الدكتور محمد عوض تاج الدين، إلى أن عدد مراكز تعاطي والحصول على لقاح كورونا وصلت لأكثر من 1500 مركز.

وشدد مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، على ضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية من خلال التطعيم أو الطرق الأخرى للحد من انتشار الفيروس.

وشدد على أن العالم يشهد موجة تصاعدية جراء الموجة الرابعة لفيروس كورونا، كما أن مصر تشهد تصاعد في الحالات يوميًا، لافتا أنه ليس هناك قلق جراء ذلك نظرًا لأن الزيادة في الأعداد تسير بصورة «معقولة»

وأضاف «تاج الدين»، أن وباء كورونا لم ينته ويدخل في موجات، وما زلنا في الضلع التصاعدي للإصابات، ومتوقع أن يستمر عدة أيام، وعندما نصل للثبات في عدد الحالات لعدة أيام متتالية ثم يبدأ المنحنى في الانخفاض يكون تم تخطي ذروة أو قمة الموجة ثم تبدأ في الانخفاض

وأكد مستشار رئيس الجمهورية، أن ذلك لا يعني اختفاء الفيروس، لأنه موجود في العالم كله وهناك حالات تصاعدية في مختلف أنحاء العالم ومازالنا نتعايش مع وباء عالمي، لافتا أن احتواء الموجة الرابعة يسير بصورة مثالية، سواء من الحالات البسيطة التي تعالج في منازلها، وهي تشكل حوالي 85% من الحالات، أو الحالات المتوسطة إلى الشديدة والشديدة جدًا، وعادة تحتاج للدخول للمستشفيات والرعاية المركزة والتنفس الصناعي

ولفت مستشار الرئيس، أن مؤتمر الجمعية المصرية لأمراض الصدر على مدار ثلاثة أيام برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئاسة الشرفية لوزيري الصحة والسكان والتعليم العالي والبحث العلمي، ويحضر في هذا المؤتمر كل أطباء الصدر سواء بشكل مباشر أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، بمشاركة خبراء من عدة دول العالم لمناقشة عنوان المؤتمر الرئيسي وهو «تجربة مصر الرائدة في التعامل مع كورونا»

وأوضح أن المؤتمر يبين النواحي العلمية والفنية والصحية ومدى تفاعل مصر مع فيروس كورونا، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والآراء، نظرًا للمتحورات الجديدة للفيروس والأنواع الجديدة، وبالتالي يتم التفاعل يوميًا علميًا وفنيًا وصحيًا مع هذه التغيرات بحيث نكون على أتم الاستعداد لأي احتمالات لتغير طبيعة الفيروس أو الإصابات ووضع المريض من الناحية الوقائية والعلاجية أفضل الوسائل للوقاية وسبل العلاج

وأكد الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية، أن التجربة المصرية بلا شك رائدة للغاية سواء للاستعداد لحدوث الوباء قبل وصوله لمصر، أو سواء التعامل على مدار العامين الماضيين، فكل الاستعدادات الطبية والمؤسسية، كما أن توفير اللقاحات تعد ملحمة جديدة


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك