تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | لماذا تتغير أذواقنا وآرائنا مع التقدم في العمر؟.. كتاب «طريقة الكايزن» يجيب

الأحد - ١٧ أكتوبر ٢٠٢١

ناقشت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام مع الكبار”، على نجوم إف إم، مسالة تغير الأذواق والآراء عند جيل الوسط.

وقالت آية: “كتير مننا بيعتبر تغير الآراء  جريمة، لكن في الواقع الآراء شيء قابل للتغير جدا، خصوصا كل ما بنكبر وبنعرف أكثر والصور بتوضح بشكل أكبر وتكتشف إن رأيك وذوقك اتغيروا تماما، نقدر نقول إن بقي عندنا خبرة، تخلينا نحكم أسرع نقرأ الأمور أسرع، وبقى عندنا حكمة تخلينا لا نأخذ الانطباع الأول كحكم نهائي ويكون لديك قابلية أن المسائل تتغير، الرأي والذوق يبدو أنهما غير متقاربان ولكنهما وجهان لعملة واحدة”.

كتاب “طريقة الكايزن”

وأضافت: “سنتحدث اليوم عن كتاب (طريقة الكايزن) ومؤلفه هو دكتور روبرت ماور، وهو عالم نفس أمريكي، وهو يتحدث عن إيه الحاجة اللي لازم أغيرها النهاردة، والمنهج بدأ يتبع في شركات عالمية وهذه الفكرة هي التغيير المستمر ومفيش تقليل إهدار في الإنتاج ونقيسه على البني آدمين أنك تغير في فكرك بشكل مستمر ولكن في الآراء التي تسمح، وهناك قصة لشركة سيارات شهيرة قررت التوجه لطريقة الكايزن ولكن النتائج لم تكن جيدة، والدكتور ماور قال سنطبق هذه الطريقة على الناس وسنرى الرغبة عند الإنسان هي التغيير المستمر”.

و”طريقة الكايزن” هي نظرية تبناها اليابانيون كفكرةٍ لخلق التحسين والرفع من جودة إنتاجية المصانع والشركات، كلمة كايزن هي جمع لكلمتين يابانيتين هما Kai والتي تعني التغيير وZen الجيد أو الأفضل. يترجم المعنى الكلي للكلمتين بالتغيير الأفضل أو التحسين/التطوير المستمر.

تقضي هذه الطريقة إلى الحث على القيام بتحسينات بسيطة لكن بصفة مستمرة، فمثلًا، بدل إضافة ساعة كاملة لعمل الموظفين، يمكن إضافة خمس دقائق كل يوم، وبدل الرفع من الإنتاجية بـ50.000 وحدة، يمكن الاقتصار على إضافة إنتاجية 5 وحدات بالنسبة لكل موظف يوميًّا إلى حين الوصول إلى الهدف المطلوب.

رغم أن ظهور هذه الطريقة انحصر في بادئ الأمر في المجال الاقتصادي تحت ما يسمى بعلم إجارة الجودة Quality Management إلا أنه في الآونة الأخيرة بات يستخدم في تحسين شخصية الأفراد الخاصة ومساعدتهم على التطوير وتحقيق الأفضل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك