تستمع الآن

فتاة برازيلية عمرها 8 سنوات تخطف الأنظار بعشقها لعلم الفلك

الأحد - ٠٣ أكتوبر ٢٠٢١

خطفت فتاة برازيلية تدعى نيكول أوليفيرا، تبلغ من العمر 8 سنوات فقط، الأنظار إليها بعد أن عُرفت بأنها أصغر فلكية في العالم وتبحث عن الكويكبات كجزء من برنامج تابع لوكالة ناسا، وتحضر ندوات دولية.

ويهدف المشروع، المسمى «Asteroid Hunters»، إلى تعريف الشباب بالعلوم من خلال منحهم فرصة للقيام باكتشافات فضائية خاصة بهم، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

ويدار من قبل «Astronomical Search Collaboration» الدولية، وهو برنامج علمي تابع لناسا، بالشراكة مع وزارة العلوم البرازيلية.

وقالت نيكول بفخر إنها عثرت بالفعل على 18 كويكباً، وتابعت: «سأعطيها أسماء العلماء البرازيليين، أو أفراد عائلتي، مثل أمي أو والدي».

وإذا اعتُمدت النتائج التي توصلت إليها، والتي قد تستغرق عدة سنوات، فستصبح أوليفيرا أصغر شخص في العالم يكتشف رسمياً كويكباً، محطمة الرقم القياسي للإيطالي لويجي سانينو البالغ من العمر 18 عاماً.

وكانت نيكول على استعداد للحصول على تلسكوب لدرجة أنها أخبرت والديها أنها ستبادله في جميع حفلات أعياد ميلادها المستقبلية. ومع ذلك، كانت هذه الهدية باهظة الثمن بالنسبة للعائلة، ولم تحصل عليها الفتاة إلا عندما بلغت السابعة من عمرها، وقام جميع أصدقائها بجمع الأموال لشرائه.

وعلى قناتها على «يوتيوب»، أجرت نيكول مقابلات مع شخصيات مؤثرة مثل عالمة الفلك البرازيلية دويليا دي ميلو، التي شاركت في اكتشاف مستعر أعظم يسمى «SN 1997D».

وفي العام الماضي، سافرت أوليفيرا إلى برازيليا للقاء وزير العلوم ورائد الفضاء ماركوس بونتيس، البرازيلي الوحيد الذي زار الفضاء حتى الآن.

وبالنسبة لطموحاتها الخاصة، تريد نيكول أن تصبح مهندسة طيران.

وقالت: “أريد أن أصنع صواريخ. أود أن أذهب إلى مركز كينيدي للفضاء في وكالة ناسا في فلوريدا لأرى صواريخهم. أود أيضا أن يتمكن جميع الأطفال في البرازيل من الوصول إلى العلوم”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك