تستمع الآن

صانع المحتوى مازن ياسين: تركت عملي بعد 14 عاما.. ولهذا بدأت فيديوهاتي بالإنجليزية

الثلاثاء - ٢٦ أكتوبر ٢٠٢١

كشف صانع المحتوى مازن ياسين ، عن كواليس الاتجاه إلى مجال صنع المحتوى عبر السوشيال ميديا، مشيرًا إلى أنه ترك مجال العمل الخاص به في إحدى الشركات بعد سنوات.

وقال مازن ياسين عبر برنامج “كلام في الزحمة” مع مروان قدري ويارا الجندي، على “نجوم إف إم”، إنه قرر الاتجاه إلى مجال صناعة المحتوى لعدم الشعور براحة نفسية في أعقاب العمل بإحدى الشركات.

وأضاف مازن أنه اتجه خلال عمله بإحدى الشركات إلى التصوير والربح المادي منه، مؤكدًا أنه بدأ التفكير من هذه اللحظة في ترك العمل والاتجاه للعمل الاحترافي، مشيرا إلى أنه لجأ لبيع سيارته من أجل عدم وجود مقابل مادي ثابت يحصل عليه في تلك الفترة.

وأوضح: “خدت قرار إني أترك مجال عملي بعد 14 عامًا في مجال الشركات، واتجه للمجال الذي أحبه، وقررت أبيع عربيتي حتى بناء علاقات بعض من العملاء والحمد لله الموضوع استمر حتى الآن، لكن الأمر به عيوب وهو أنه يجب أن تكون مدير نفسك ومراقب على نفسك أيضًا”.

مازن ياسين

اتجاه مازن ياسين للفيديوهات

وأشار إلى أنه قرر الاتجاه لمجال الفيديوهات، من خلال تصوير فيديوهات لم يظهر بها في البداية والتركيز على أماكن جديدة، موضحا أنه عقب 3 سنوات قرر الظهور في الفيديوهات.

وأكمل: “أول مكان قمت بتصويره هو (البلولاجون) في مدينة دهب”، مشددًا على أنه يحتاج دائمًا إلى التغيير وتقديم محتوى جديد حتى لا يشعر بالملل”.

وكشف عن سبب بدء الفيديوهات الخاصة به في البداية باللغة الإنجليزية، مشيرًا إلى أنه قرر تغييره مؤخرًا المحتوى الخاص به إلى اللغة العربية”.

وعن سبب اللغة الإنجليزية في فيديوهاته الأولى، قال صانع المحتوى مازن ياسين: “كنت استهدف الحصول على شركات خارج مصر وشركات سياحة لكن لم يحدث هذا الأمر لذا غيرت إلى اللغة العربية”.

ونوه بأن هدفه هو مساعدة المشاهدين سواء بمعلومة أو قصة، مؤكدا: “الهدف هو الوصول إلى ما أحب، وسرد ما مررت به من كفاح ومعافرة، ونفسي أوصل رسالة أن الحياة ليست كئيبة وليست سيئة، وكلها اختيارات حتى إذا كانت الظروف سيئة ستستطيع السعادة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك