تستمع الآن

شاب مهووس بفترة التسعينيات يحول منزله إلى كل ما يخص هذه الفترة (صور)

الأحد - ١٧ أكتوبر ٢٠٢١

كشف شاب يدعى جاك والتر، يبلغ من العمر 23 عامًا، من ضاحية ديربيشاير بإنجلترا، عن هوسه بفترة التسعينيات، لدرجة أنه حول منزله إلى ما يشبه الكبسولة الزمنية للعودة إلى هذا الوقت، من شكل الأثاث القديم الذي كان يميز هذه، ومشغلات VHS، وهاتف قديم.

وأنفق والتر، 5000 جنيه إسترليني لمتابعة شغفه بالعصر القديم، حتى أنه يقود سيارة مترو أوستن ميني “جي ريج”، الشهيرة في تلك الفترة.

ووفقا لما نشرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يتجول الرجل بملابس تشبه فترة التسعينات ويقول إنه يشعر بالراحة في هذا العصر، ويأمل في تحويل منزل والديه منذ أن كان طفلا إلى تلك الفترة من الزمن، على الرغم من أنه يعترف باعتقاد الناس أنه “مجنون”، وفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”.

ونظرًا لكونه يعيش في الريف، يدعي جاك والتر، أن هاتفه من التسعينات المزود بلاسيلكي، يضمن حصوله على إشارة أفضل من هاتفه المحمول.

وأوضح تقرير الصحيفة، أن “جاك” لا يحب شيئًا أكثر من مشاهدة البرامج التلفزيونية من عصر التسعينات مثل Absolutely Fabulous و Men Behaving Badly و The Vicar Of Dibley كما يستمع دائمًا إلى شرائط كاسيت Now That What I Call Music.

وتُظهر صور منزل والتر مليئة بمقتنيات من عام 1997، وهواتف نوكيا القديمة وجهاز كمبيوتر محمول ضخم يعرض بنظام Windows 95، حيث أنه يعتقد أن التسعينات كانت تتمتع بالتوازن المثالي بين التكنولوجيا الكافية لإبقائنا مستمتعين، ويوضح أن أغلى قطعة اشتراها في منزله على الأرجح تلفاز من الثمانينيات وضعة في غرفة المعيشة.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك