تستمع الآن

زوجان بريطانيان يكتشفان بالصدفة امتلاكهما تماثيل فرعونية بقيمة 195 ألف جنيه إسترليني

الأحد - ١٧ أكتوبر ٢٠٢١

اكتشف زوجان بريطانيان متقاعدان امتلاكهما لتماثيل فرعونية أثرية يصل عمرها إلى نحو 5000 عام، حين حاولا التخلص من تلك التماثيل خلال انتقالهما لمنزلهم الجديد، لكنهما اكتشفا أن هذه التماثيل تصل قيمتهما إلى ما يقرب من 195 ألف جنيه إسترليني.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة “ميرور” البريطانية، ونقله مروان قدري ويارا الجندي يوم الأحد، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، على نجوم إف إم، فقد صدم زوجان متقاعدان عندما اكتشفا أن زوجًا من تمثال لأبو الهول اشتراهما مقابل 300 جنيه إسترليني تبين أنهما من القطع الأثرية التي يبلغ عمرها 5000 عام وتبلغ قيمتها حوالي 200 ألف جنيه إسترليني.

كان الزوجان ينتقلان من منزلهما واعتقدا أن زينة الحديقة لا تتناسب مع نمط منزلهما الجديد، لذلك قررا التخلص منها، ولحسن الحظ، غيرا رأيهما في اللحظة الأخيرة وقررا طرحهما للبيع، وذهبوا إلى مزاد لبيع تلك التماثيل الفرعونية.

وبدأت المزايدة بمبلغ 200 جنيه إسترليني، لكن سرعان ما ظهرت العروض، وفي النهاية تم بيع تمثال أبو الهول لمعرض فني دولي مقابل 195 ألف جنيه إسترليني.

وأكد الخبراء أن التمثالين من الآثار المصرية القديمة التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، الأمر الذي منحها قيمة كبيرة جدا.

وبقيت التماثيل الأثرية القديمة وحيدة في حديقة سودبيري في منطقة سوفولك شرقي إنجلترا، حيث تعرضت للضرر الشديد بسبب عوامل الطقس.

وقالت شركة “Mander Auctioneers”، التي تولت عملية بيع التماثيل الفريدة، إن عائلة، لم تحددها، اتصلت بهم كانت تريد التخلص من أشياء موجودة في منزلها القديم قبل الانتقال إلى منزل جديد.

وقال مدير المزاد، جيمس ماندر، لشبكة “CNN”، إن تمثالًا واحدًا قد تم إعادة إلصاق رأسه بالأسمنت من قبل عامل بناء محلي بموجب تعليمات المالكين السابقين.

وتابع ماندر: “لم نتحقق منها (التماثيل) ووضعناها (في المزاد) بسعر تراوح بين 300 جنيه إسترليني إلى 500 جنيه إسترليني (410 دولارات إلى 680 دولارًا)”.

واستطرد قائلًا: “لكن بعد ذلك أصبح المزاد جنونيًا”.

وأشار: «خلال القرن الثامن عشر كان هناك الكثير من غزاة القبور، ونهب الكنوز الرومانية القديمة أمر معتاد، ويعتقد أن التمثالين سرقا من مقبرة مصرية قديمة إذ يعود عمرهما إلى نحو 5000 عام».

وبدأ المزاد يوم السبت الماضي بمبلغ 200 جنيه إسترليني، ولكن في غضون 15 دقيقة، دفع أربعة مزايدين عبر الهاتف والعديد عبر الإنترنت السعر النهائي الذي وصل إلى 195 ألف جنيه إسترليني، أي ما يعادل 4 ملايين و172 ألفًا و887 جنيهًا مصريًا، بالإضافة إلى 24% من علاوة المشتري، مع قيام معرض فني دولي بإجراء البيع النهائي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك