تستمع الآن

بريطانيا تستخرج المعادن الثمينة من أجهزة الهواتف والكمبيوترات القديمة

الأحد - ٢٤ أكتوبر ٢٠٢١

كشفت دار سك النقود الملكية، التي تصنع العملات المعدنية في بريطانيا منذ حوالي 1100 عام، أنها دخلت في شراكة مع شركة Excir الكندية، لاستخراج المعادن الثمينة من النفايات الإلكترونية.

ووفقًا لما نقلته وكالة أنباء «رويترز»، فإن دار سك العملة الملكية البريطانية تعتزم بناء مصنع في ويلز يمكنه استعادة مئات الكيلوجرامات من الذهب والمعادن الثمينة الأخرى من النفايات الإلكترونية مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة.

وأوضحت الشركة، أنها ستتمكن بالشراكة دار سك العملة الملكية البريطانية من تنفيذ الحلول الكيميائية التي طورتها لاستخراج المعادن من لوحات الدوائر.

وبحسب Excir، فإن الذهب والفضة على رأس قائمة أبرز المعادن الثمينة المتوقع استخراجها من النفايات الإلكترونية.

وقال شون ميلارد، كبير مسؤولي النمو في دار سك العملة، إن شركة Excir قادرة على سحب المعادن النفيسة بشكل انتقائي بدرجة عالية من النقاء.

وأضاف: «اختبرنا هذه العملية على نطاق صغير قبل الشروع في تدشين المصنع وأثبتت فاعليتها».

وأردف، أن المصنع سيعالج مئات الأطنان من النفايات الإلكترونية سنويًا، مما ينتج عنه مئات الكيلوجرامات من المعادن الثمينة.

وكشف «ميلارد»، موعد افتتاح المصنع، حيث سيكون جاهزًا خلال العامين المقبلين.

وستتمكن بريطانيا بفضل ما سبق، من استعادة أكثر من 99% من الذهب والفضة والمعادن الثمينة الأخرى الموجودة في النفايات الإلكترونية.

يذكر أن النفايات الإلكترونية كان لا يتم استخدامها في السابق، إذ لم يكن يتم استرداد معظم هذه المواد الثمينة أبدًا، وغالبًا ما كان يتم إلقاء الإلكترونيات المهملة في مكب النفايات أو حرقها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك