تستمع الآن

المدونة شفيقة المنوفي لـ«كلام في الزحمة»: لجأت للسوشيال ميديا بعد علاج نفسي.. وتعرضت للتنمر

الخميس - ٠٧ أكتوبر ٢٠٢١

كشفت المدونة شفيقة المنوفي عن سبب الاتجاه إلى السوشيال ميديا، مشيرة إلى أن السبب هو نقل تجربتها لأشخاص آخرين، موضحة أنها واجهت عدد من التعليقات السلبية والتنمر في البداية.

وأضافت شفيقة المنوفي خلال برنامج “كلام في الزحمة” مع مروان قدري ويارا الجندي على “نجوم إف إم”، أنها وجدت تنمرا وهجوما في بدايات التواجد على السوشيال ميديا، قائلة: الآن اعتبرهم من عائلتي، ولا يوجد مشكلة في إظهار ضعفي لهم”.

وأكدت أن النقد كان يؤثر فيها بشكل كبير لكنها قررت عدم الرد بشكل شخصي، موضحة: “أصبحت أذكر تلك التعليقات في فيديوهاتي على السوشيال ميديا والتي يوجد بها تنمر وأضع عليها تعليقا من تعليقات”.

وعن سبب اللجوء للسوشيال ميديا: “لجأت للسوشيال ميديا بعد علاج نفسي، ووجدت دعمًا من المتابعين لي فوق الوصف كما أن قصص المتشابهات مع قصتي كان تقويني، وفي البداية أهلي شعروا بالقلق لكن بعدما لاحظوا ما حدث أحبت والدتي الأمر”.

وتابعت شفيقة المنوفي: “كل حاجة خايفة منها بقيت أعملها، لأنني تركت فرصًا كثيرًا لأنني كنت أخاف لكن قررت تغيير الوضع”، مشيرة إلى أنه اتجهت لـ”التيك توك” لأن المحتوى المقدم عليه قصير المدة.

وشددت على انها تمكنت من التغلب على التنمر بالكوميديا، قائلة: “ذهبت إلى طبيب نفسي ولم أكن معترفة بمرضي لكن مع الوقت بدأت اعترف وكنت تعبانة فعلا وسمعت كلام الدكتور وفرق معايا حتى لو هنلجأ للأدوية، لكن وصف الطبيب هو أمر صحيح ولا بد من اتباعه”.

قص الشعر

وعن سبب قص الشعر، أوضحت شفيقة: “كنت في اكتئاب حقيقي، ومحستش بحاجة ومكنش مصيبة لكنني كنت في أزمة كبيرة حينها”، موضحة أنها شعرت براحة كبيرة عندما اتخذت تلك الخطوة.

وأشارت إلى أنها تجري حاليًا عددا من المبادرات للسيدات من بينها دعم للمشاريع الصغيرة للسيدات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك