تستمع الآن

أمينة خليل: انفصلت عن خطيبي.. ولا أعارض فكرة تجميد بويضاتي

الأربعاء - ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١

كشفت الفنانة أمينة خليل على أنها انفصلت عن خطيبها، مشددة على أن الزواج قسمة ونصيب.

وقالت أمينة خليل في تصريحات تليفزيونية: “الحياة مش سهلة، وفي رجال مش بتتقبل أن زوجته تكون ممثلة ناجحة”.

وأضافت: قدر الله وما شاء فعل، نصيب، أكيد بزعل لما الموضوع بيبوظ، بس بيبقى عندي يقين إن ربنا شايلي حاجة أحسن، هناك بعض الرجال لا تحب فكرة الزواج من فنانة، ويجب عليه أن يكون رجل قوي ليتحمل حياة الفنانة لأنها مختلفة، أي راجل ممكن يرى زوجته ممثلة وفنانة ناجحة، الحب الموجود في عيون الناس عندما يحيونها، يجب أن يكون مدعاة لفخره بها وليس لضيق في نفسه”.

وأردفت: “لازم نبقى أصدقاء، هذا شيء مهم جداً، حتة تصل العلاقة لدرجة صحية وقوية وحقيقية، يجب أن نكون أصحاب قبل الارتباط، لأن الصداقة تستمر، أما وهج الحب ممكن يقل”.

كانت أمينة خليل أعلنت خطبتها في يوليو 2020 في حفل صغير أقيم في منزلها وسط حضور المقربين فقط، على عمر طه، وهو رجل أعمال ومهندس معماري.

ومن جانبها أشارت أمينة خليل، إلى أنها لا تعارض فكرة تجميد بويضاتها في حين تأخر زواجها، قائلة: “أنا مع فكرة تجميد بويضاتي حال تأخر الزواج، وفيه ناس مش فاهمين الفكرة وقضاء وقدر، والعلم وصلنا نعمل حاجة زي دي”، وذلك في لقائها مع الإعلامية لميس الحديدي لبرنامج “كلمة أخيرة”.

ورداً على الانتقادات التي وجهت لها أنها تدافع عن استقلال الفتيات بحياتهن بعد مسلسل “ليه لا”، قالت: “حالة شخصية (عاليا) في المسلسل كانت لها خصوصية كون العلاقة بينها وبين والدتها تعتبر فاشلة وكلها جفاف وصعوبات”.

تابعت: مش بدعم فكرة الاستقلال، كفكرة لكنها بطرحها للنقاش ومش أي حد يعمل كدة، ولا في أي سن، لأن مجتمعنا يسمح بذلك ومش هينفع نعمل زي بره، ولو جالي بنت هرفض استقلالها بس ده حسب السن يعني لو عندها 30 سنة ومش متجوزة ممكن تستقل.

وأضافت: أحب أعمل الأدوار التي تهم البنات مثلي، بحس العمل الذي أقدمه يجب أن يمسني، وأحب مشاهدته إن لم أكن أنا بطلته”.

وحول استقلالها في الواقع في منزل قريب من بيت والدتها، قالت: “أنا مستقلة لكن بيتي بجانب بيت والدتي، يفصلني دقيقة واحدة عنها، وترسل لي أكل وملوخية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك