تستمع الآن

وزير التعليم: نحتاج 100 مليار جنيه لحل أزمة كثافة الطلاب في الفصول

الثلاثاء - ٢١ سبتمبر ٢٠٢١

شدد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على أن المواسم الدراسية للطلاب تلاحمت نظرا لجائحة فيروس كورونا، مشيرا إلى أن الوزارة تحتاج 100 مليار جنيه للقضاء على الكثافة الطلابية في الفصول.

وقال الدكتور شوقي، في تصريحات تليفزيونية، إن الدولة تقوم ببناء 15 ألف فصل دراسي كل عام؛ حتى يتسنى إضافة فصول دراسية، وقال: “لكي نقضي على الكثافات في الفصول محتاجين 100 مليار جنيه”.

وأوضح وزير التربية والتعليم أن عدد الطلاب أكثر من الأماكن المتاحة، شارحا: يتم العمل بـ12 إلى 14 مليار جنيه سنويا.. وكل عام يضاف للمنظومة ما يقرب من 700 ألف طفل عن العام الذي قبله”.

وأوضح: “كثافة الطلبة بتختلف من مكان لمكان ومن حي لحي ومن محافظة لمحافظة فعلى المتوسط هتلاقي العدد ده ما بين الـ 35 والـ37، كان نفسنا العدد ده مايزدش عن 25 يبقى في 2ونص متر بين كل طالب والتاني ده من غير كورونا الوضع الطبيعي ونسبة المعلمين لعدد الطلبة، إنما المشكلة دى متواصلة بقالها سنين كتير بقالنا 7 سنين دلوقتي بنحل فيها بنينا عدد هائل من الفصول ولا زال أمامنا عمل كبير في هذا الاتجاه”.

وأشار إلى أن نتيجة الثانوية العامة للدور الثاني ستعلن، يوم الثلاثاء، والتظلمات ما زالت مستمرة، لافتًا إلى أننا نستعد بالتوازي للعام الدراسي الجديد.. والعاملون في وزارة التعليم يواصلون العمل ليلا ونهارا.

وأضاف وزير التربية والتعليم أن قرار ربط استلام الكتب بدفع المصروفات الدراسية المقدرة بـ200 جنيه للطالب صادر بقرار وزاري منذ مدة طويلة، كما أن تحصيل المصروفات يسهم في تقديم الخدمات والأنشطة والتأمين للطلبة، كاشفا عن أن 50% من طلاب المدارس الحكومية معفيون من المصروفات الدراسية.

وطالب الدكتور شوقي أولياء الأمور بالالتزام بما تم الاتفاق عليه، مشددا على ضرورة دفع المصاريف حتى يتسنى استلام الكتب الدراسية لأبنائهم، كاشفا عن الفئات المعفاة من دفع المصروفات الدراسية وهم طلاب تكافل وكرامة وذوي الهمم وأبناء الشهداء.

وأكمل وزير التربية والتعليم أن الوزارة تحاول التعامل مع مشكلة عجز المعلمين في إطار قرار الدولة بعدم التعيين بطرق مبتكرة لا تكلف ميزانية الدولة بما يزيد عن حاجتها، مشيرا إلى أن وزارة المالية وافقت على الاستعانة بغير العاملين في المدارس من حملة المؤهلات العليا في المجالات التربوية فقط.

ولفت إلى أن الوزارة وضعت مجموعة من الشروط منها عدم تحميل الموازنة العامة بالدولة بأية أعباء إضافية، شارحا أن الوزارة تستعين من المعلمين بمن لديهم خبرة سابقة في التدريس من حملة المؤهلات العليا التربوية.

وأضاف أن الوزارة تبذل قصارى جهدها لتوفير خدمة تعليمية وفقا للموارد المتاحة عن طريق الحصة أو التطوع لبعض الأعمال الأخرى بخلاف التدريس، متابعا أن شروط التطوع للعمل بالمدارس أمام مساعدي المعلمين للراغبين في ذلك بشروط.

وكشف الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم حقيقة تأجيل الدراسة بسبب انتشار الموجة الرابعة لفيروس كورونا، مؤكدا: أن “الدولة هي الوحيدة صاحبة قرار تأجيل الدراسة أو إلغائها”.

وتابع أن الدولة مهتمة جدا أن يتم العام الدراسي المقبل بشكل نظامي كامل، نافيا ما يتردد بشأن إعلان بعض المدارس الخاصة عزمها على الإغلاق بعد ظهور إصابات بفيروس كورونا بين الطلاب.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك