تستمع الآن

مؤلف رواية «رابطة كارهي سليم العشي»: هذا ما جذبني للكتابة عن هذه الشخصية الغامضة

الأربعاء - ١٥ سبتمبر ٢٠٢١

استضاف الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، في حلقة، يوم الأربعاء، من «لدي أقوال أخرى» على «نجوم إف.إم» الروائي الدكتور سامح الجباس للحديث عن روايته الجديدة «رابطة كارهي سليم العشي».

وقال الروائي سامح الجباس إنه دائمًا ما يبحث عن فكرة مختلفة وغير مطروقة ولهذا يحرص على التوسع في قراءاته للابتعاد عما هو مطروح بالفعل.

وعن روايته «رابطة كارهي سليم العشي»، أوضح أنه فيها يأخذ الراوي بيد القاريء من الصفحة الأولى للسطر الأخير، حيث يعيش الراوي الحيرة في نفس اللحظة مع القاريء خلال رحلة البحث في طريق غامض، حيث يشعر الاثنان بنفس الشعور من الغموض والحيرة ويتساءلان نفس التساؤلات.

وقال إنه جذبته شخصية د. داهش أو سليم العشي في أحد الكتب لكاتب فلسطيني، فأخذ بالبحث عنه، فوجد أنه عاش في لبنان وأسس الطريقة الداهشية الدينية عام 1942، وتوفي عام 1984 أي قبل سنوات قليلة تاريخيًا وله 150 مؤلفًا لا توجد أي منها، ولهذا استشعر سرًا ما وأخذ بالبحث عن هذه الشخصية الغامضة طوال 3 سنوات.

وأضاف أنه وجد معلومة عنه في مجلة الصرخة الصادرة عن روز اليوسف، وكانت إعلان عن المنوم المغناطيسي د. داهش وقدومه لمصر، وهذا يدل على شهرته في ذلك الوقت وفي مصر أيضًا.

وأضاف د. سامح الجباس إن الغموض كان يزيد مع كل معلومة جديدة، فقد وجد كتابات عن د. داهش تصفه بأنه «لو كان شكسبير عاد للقرن العشرين لما كتب مثلما كتب».

وقال إنه أخذ يبحث في نحو 291 بين أعمال روائية ومسرحية عن أفكار د. داهش أو ما يشير إليه، فوجد إشارات لدى عدد من الكتاب المصريين عن أفكاره وفلسفته، وكذلك تحولات ظاهرة في الاتجاهات الأدبية لدى بعض كبار الأسماء الأدبية في مصر مثل نجيب محفوظ بعد كل زيارة للدكتور داهش إلى مصر فكانت هذه دلالة على صلته بهؤلاء الكتاب.

وأردف: “الشخصية كانت في كل حاجة غريب ورحالة غريب وشيء غامض ولماذا كان يعمل الرحلات، المريدين سموا ما كان يفعله معجزات، مثلا كان يقولون إنهم في الجلسة صخرة تستدعيها لكي يجلسوا عليها ثم يفتتوها ويخرجوها من غرفته، أو تحل عليه أرواح جبران خليل جبران ويقول قصائده، وأصبح عندي مادة خامك أقدر اشتغل عليها كرواية ولكن هناك أيضا فجوات طبعا وغموض، ولكن الفن يقدر يحل هذه الألغاز لأن فيه خيال، ويتدخل لربط هذه الأحداث وصناعة هذا العلم واشتغلت على بناء عالم مفكك غير موجود سواء لدكتور داهش أو المريدين له، وكنت أفاجأ بعد صدور الرواية أن الناس صدقوا أن ما قلته هي مذكرات هؤلاء الناس الحقيقية ولكن أنا عملت معايشة لهم وبدأت أبني عالم كامل عن هذه الشخصية والمحيطين بها وكل واحد كيف عاش واقتنع”.

وأوضح: “الرئيس اللبناني وقتها قدم قانونا بمنع ممارسة الألعاب السحرية والتنويم المغناطيسي لدرجة أنه سمي (قانون داهش) وكان حاجة مضحكة في التاريخ النيابي اللبناني، والدكتور داهش يجرد من جنسيته وتهمته ممارسة الألعاب السحرية، وأصبح فيه سجال وجدال، واشتغلت عن دكتور داهش في مجال اكتشاف الإنسان داخل الإنسان، كان له شقيقات اختفوا ذكرهم في فترة ما، الرواية عالم كبير وحياة كاملة وقررت خلق هذا العالم وتقديم هذه الشخصية بشكل محايد وقدمت استنتاجات وأدلة دون أن أقول رأيي وهي رواية أسئلة من الصفحة الأولى للأخيرة، وأمام القارئ الحرية للبحث عن الأجوبة، وأنا لا أقدم كتاب ولكنها رواية والرواية خيال”.

وسامح الجباس، هو قاص وروائى، صدر له العديد من الأعمال، بدأها بمجموعته القصصية الأولى “المواطن المثالي” عام 2006، ثم رواية “حى الإفرنج” عن دار العين عام 2007، و”وسط البلد” عن دار اكتب عام 2009، و”ساحر” عن دار مزايا للنشر 2009، و”بورسعيد” عن دار شرقيات 2011، و”كريسماس القاهرة” عن دار شرقيات عام 2011م وهى الرواية الحائزة على جائزة إحسان عبد القدوس عام 2012، فيما حصل على جائزة كتارا للرواية العربية عام 2015 عن رواية “حبل قديم وعقدة مشدودة”، ورواية “على سبيل المثال”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك