تستمع الآن

فنان دنماركي يحتال على متحف بطريقة كوميدية

الخميس - ٣٠ سبتمبر ٢٠٢١

استطاع الفنان الدنماركي جينس هانينج، أن يبتكر حيلة غريبة لإنتاج عملًا فنيًا.

ووفقا للخبر الذي قرأه مروان قدري ويارا الجندي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، فقد صُدمت إدارة متحف “كونستن” للفن الحديث في مدينة ألبورج الدنماركية من رسام اسمه جينس هانينج، إذ أقرضوه 84 ألف دولار لإعادة تكوين عمل فني جديدة من هاتين اللوحتين السابقتين له، كان قد وضع عملات محلية فيهما، واستخدمت فيهما نقود حقيقية تساوي مقدار ما يكسبه الناس في النمسا والدنمارك، وكانا بعنون “متوسط الأجور في الدنمارك” و”متوسط ​​الدخل السنوي النمساوي”.

اللوحتان كان فيهما عملات محلية تعادل 79 ألف دولار، ومنذ فترة، طلب المتحف من هانينج أن يدمج اللوحتين في عمل فني جديد، وأعطوه اللوحتين بما فيهم من أموال، بالإضافة إلى 5 آلاف دولار أخرى مقابل مجهوداته، ليتفاجأوا بالعمل الذي أرسله الرسام لهم، عبارة عن لوحتين من القماش الأبيض، ليس بهما أي شيء، نقود أو غيرها.

وأعاد الرسام إليهم اللوحتين مع “نكتة صغيرة”، قاصدا عنوان اللوحة الجديد: “خذ الفلوس واجري”.

وقال مدير المتحف لاسي أندرسون إنه بعدما أقرضوه اللوحتين بما فيهم من أموال، أعادها إليهم فارغة مع «نكتة صغيرة»، قاصدا عنوان اللوحة الجديد: «خد الفلوس واجري».

وذكر أندرسون لشبكة «سي بي إس نيوز» الأمريكية: «تحدثنا إلى الفنان في وقت سابق من العام وقال إنه يهدف إلى عمل سهل إلى حد ما، ثم تلقى المنسق رسالة بريد إلكتروني كتب فيها جينس هانينج أنه صنع عملاً فنيًا جديدًا وغير عنوان العمل إلى خد الفلوس واجري، وبعد ذلك وجدنا أن المال لم يوضع في العمل الفني المقصود».

وتابع أندرسون: «فوجئ الموظفون بشدة عندما فتحوا الصناديق، كنت في الخارج عندما فُتحت الصناديق، ولكن ماذا يمكن أن نفعل حيال ذلك وقتها، فعندما شاهدت هذه اللوحات لأول مرة، كل ما أمكنني فعله هو الضحك».

وأضاف: «يُعرف جينس بفنه المفاهيمي والنشط بلمسة فكاهية، وقد أعطانا ذلك في عمله الفني الجديد على ما يبدو، ولكن أيضًا قليلًا من الاستيقاظ حيث يتساءل الجميع الآن أين ذهب المال؟».

ودافع الفنان عن خطوته، قائلاً إنه يسعى من خلالها إلى التأكيد “أننا مسؤولون أيضاً عن إعادة النظر في الهيكليات التي ننتمي إليها”. وأوضح في بيان صحفي، قائلاً: “إذا كانت هذه الهيكليات غير منطقية إطلاقاً، فعلينا الانفصال عنها”.

وقال أندرسون: “سنتخذ التدابير اللازمة ليحترم هانينج عقده ويعيد المال”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك