تستمع الآن

زوجة أحمد زاهر تحكي كيف بدأت قصة حبهما وتمسكها به بعد أزمة الطلاق (فيديو)

الأربعاء - ١٥ سبتمبر ٢٠٢١

روت هدى زاهر، زوجة الفنان أحمد زاهر قصة حبهما ومتى بدأت وكيف أعجبت به، حتى وصلت للزواج،

وقالت هدى في حوار تليفزيوني، يوم الأربعاء: “كنت من أشد المعجبين بأحمد زاهر منذ ظهوره في مسلسل (الوجه الآخر)، ووالدتي كانت تعمل في إدارة العلاقات العامة وتنظم العروض الخاصة للأفلام وأنا ووالدتي أصحاب جدا وتأخذني معها في كل حاجة وأتعرف على الحياة من خلالها، وخلال افتتاح فيلمه (جنة الشياطين) ذهبت معها وقابلته”.

وأضافت: “وقتها كنت أنظر له من شدة إعجابي، وكان سني 18 سنة، وكان يبادلني النظرات ولكنه كان متعجبا من نظراتي له، وكنت على سجيتي وطلبت من والدتي أن تصورني معه، وتعرفت عليه”.

وتابعت: “وكان هذا الوقت نجاح الكبير له بسبب مسلسل “الرجل الآخر”، ووقتها لم يكن معي موبايل، ولكن كان مع والدتي، وبعدها بفترة، قابلته أمي في افتتاح مجمع سينمات في أسيوط وسأل عليّ وطلب منها أن أهاتفه، وعندما أخبرتني بذلك اتصلت به على الفور بعد إذنها، ووافقت هي على صداقتنا لثقتها فيه وفي تربيتي”.

وأردفت هدى زاهر: “بعدها كنا نتقابل، وجاء قبل عيد ميلاده، كان هناك العديد من الإشارات المزدوجة، فكان بعد التصريح بأي إعجاب يتراجع عنه بأنه لا يقصد أي ارتباط، وبينما نحن جالسين ندعو أصدقائه لعيد ميلاد، أوقف مكالمته مع الراحل إبراهيم يسري وطلب مني الزواج، ووسط ذهولي أنهى المكالمة واتصل بشخص آخر، ليوقف المكالمة من جديد ويسألني عن ردي”.

واستطردت: “وافقت بالفعل، وبعدها طلب يدي من والدتي ووافقت بعدما جلست معه بمفردها”.

وعن قصة طلاقهما لفترة خلال مرور زاهر بأزمة صحية، قال: “هو كان طلقني بالفعل وقبلها ظل لفترة يكرهني في نفسه، وكان عنده أزمة ثقة بسبب فيروس نادر يأتي لكل 10 مليون شخص جاء له، والحياة كانت بالنسبة له سوداوية، وكان يريد تركي ولا يربطني خصوصا أنه تزوجني صغيرة، ولكني تمسكت به لأنه يستاهل وإذا لم يكن لديه رصيد في قلبي فلن يكون له مكانة في قلبي”.

وأشارت: “في هذه الفترة هو أحب يبعدني عنه وأنه خلاص بيودع الدنيا، ولكن أهلي ربوني أن لا شيء يحدث إلا دون إرادة الله، ولذلك قررت التمسك به والبحث عن علاج وبالفعل مرت الأزمة بسلام”.

يذكر أن هدى وأحمد زاهر تزوجا في بداية الألفية الثالثة وأنجبا 4 بنات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك