تستمع الآن

دراسة تحذر من الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة خلال قيادة السيارات

الخميس - ٢٣ سبتمبر ٢٠٢١

توصلت دراسة حديثة صادرة عن جامعة برونيل في لندن عن الأضرار التي قد تسببها عادة الاستماع إلى الموسيقى بصوت صاخب خلال قيادة السيارات.

وأشارت الدراسة إلى أن الاستماع إلى أغنيات ذات موسيقى صاخبة خلال قيادة السيارات قد يؤدي إلى حالة إرهاق عقلي ويعرض السائق لخطر ارتكاب أخطاء، موضحة أنها عادة يلجأ لها غالبية السائقين.

وشارك في التجارب، 34 متطوعًا قاموا خلالها بالقيادة الافتراضية مستخدمين جهاز محاكاة مبرمج لمسارات محددة لمدة 8 دقائق، حيث واجهوا 5 أحداث يجب التعامل معها تراوحت بين عبور المشاة للطريق وإشارات المرور الحمراء وتجاوز شاحنة.

كما راقب الباحثون سلوك وأداء كل سائق خلال ظروف صوتية مختلفة تضمنت ضوضاء المرور في المناطق الحضرية والموسيقى الهادئة أو الصاخبة مع أو دون كلمات، ولاحظ الباحثون أن سرعة وأداء السائقين لم يتأثرا في الغالب مع تغير اختيارات الموسيقى ربما لأنهم كانوا يعرفون أنهم يخضعون للمراقبة.

إلا أن الباحثون توصلوا أن الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة بصوت عالٍ أو التي تحتوي على كلمات أدت إلى مستويات أعلى من الإثارة العاطفية مقارنة بالمقاطع الناعمة غير الغنائية لها تأثير خطر.

وطالب الباحثون، السائقين بالبحث في استخدام الموسيقى الهادئة لتحسين حالتهم خلال القيادة داخل المدن.

كما توصلت الدراسة أن النساء يظهرن مستويات أعلى من معدل ضربات القلب مقارنة بالرجال عند القيادة أثناء الاستماع إلى الأغنيات الصاخبة، وذلك لـ”سكاي نيوز”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك