تستمع الآن

بريطانية تحصل على تعويض كبير لرفض مديرها السماح لها بساعات عمل أقل

الأحد - ١٢ سبتمبر ٢٠٢١

فازت وكيلة عقارات بدعوى قضائية ضد شركتها السابقة بعد أن رفضوا السماح لها بمغادرة العمل في وقت مبكر لاستلام طفلها حديث الولادة من الحضانة.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “مترو” البريطانية، ونقله مروان قدري ويارا الجندي، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، فكانت أليس طومسون، تكسب 120 ألف جنيه إسترليني سنويًا بصفتها مديرة مبيعات بدوام كامل في شركة صغيرة في لندن، عندما حملت في عام 2018.

ونظرًا لأن الوظيفة تطلبت منها العمل حتى الساعة 6 مساءً، عندما تغلق دور الحضانة عادةً، طلبت الذهاب بدوام جزئي حتى تتمكن من العمل أربعة أيام في الأسبوع وتنتهي في الساعة 5 مساءً بدلاً من ذلك.

لكن مدير الشركة رفض الطلب، مدعيًا أن الشركة لا تستطيع تحمل تكاليف الترتيب الجديد. كما أنه يخشى أن يؤثر ذلك سلبًا على تلبية طلب العملاء” و”عدم القدرة على إعادة تنظيم العمل بين الموظفين الحاليين”.

واستقالت طومسون ولجأت إلى محكمة العمل، وأرادت بخطوتها أن تتأكد أن ابنتها لن تمر بـ”التجربة نفسها” عندما تكبر.

ومنحتها اللجنة مبلغ 185 جنيهًا إسترلينيًا لخسارة الأرباح، ومساهمات المعاشات التقاعدية، وإصابة المشاعر والاهتمام، ورأت أن إصرار الشركة على الانتهاء من الساعة 6 مساءً وضعها في “وضع غير مناسب”.

من جانبها، قالت أليس لهيئة الإذاعة البريطانية “BBC”، إنها كانت “رحلة طويلة ومرهقة”، لكنها مسرورة لإغلاقها وراضية عن مبلغ التعويض الممنوح نظرا لأن العملية كانت “مستنزفة” عاطفيا وماليا.

وأضافت: “لقد وضعت قلبي وروحي في مهنة وكالة العقارات لأكثر من عقد في لندن، وهذا ليس بالأمر الهين لأنها بيئة يسيطر عليها الرجال تماما. فكرت كيف يمكن أن تمتلك الأمهات وظائف وعائلات؟ إنه عام 2021 وليس 1971”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك