تستمع الآن

الكاتب مصطفى عبيد: أقدم في روايتي «جاسوس في الكعبة» تغييرًا وتجديدًا للشكل الروائي

الأربعاء - ٠٨ سبتمبر ٢٠٢١

استضاف الكاتب إبراهيم عيسى في حلقة، يوم الأربعاء، من «لدي أقوال أخرى» على «نجوم إف.إم» الكاتب مصطفى عبيد للحديث عن روايته الجديدة «جاسوس في الكعبة».

وقال الكاتب مصطفى عبيد إنه قدم في روايته الجديدة تغييرًا وتجديدًا للشكل الروائي بكسر الإيهام حيث تحمل الرواية صوتين هما بطل العمل والراوي الذي يتحدث من منظور معاصر، موضحًا أنه أراد التطوير واكتشاف مدى تقبل الناس لهذا التغيير.

وأضاف إننا ننظر دائمًا للعلاقة بين الغرب والشرق في إطار المؤامرة حتى في ظل التطور والانفتاح التكنولوجي الحالي، لكن لا نرى هل قدم الغرب ما يفيدنا أو يقدم كشوفات جديدة أو حتى ينتقد أوضاعًا وعادات سيئة وخاطئة لدينا.

وتحدث عن تفاصيل روايته التي تدور عن الشيخ بركهارت وهو المستشرق السويسري الذي ولد في الربع الأخير من القرن الـ18 في ظل الاحتلال الفرنسي لسويسرا وكان له طموحًا منذ الصغر بإعادة أمجاد عائلته وكتابة اسمه في التاريخ، وكان الاهتمام بالشرق والعرف على المجتمعات العربية والفقه والدين الإسلامي طريقه لهذا.

وأشار الكاتب مصطفى عبيد إنه اعتمد في مصادره على ما كتبه بركهارت بنفسه وهو له 5 كتب تُرجمت 4 منها للعربية وفي كل منها يحكي عن معايشته لبلد ما مثل مصر والحجاز في ذلك الوقت.

وأشار: “نتحدث عن شخصية إبراهيم أغا أيضا وهي شخصية حقيقة ولما محمد علي دخل بلاد الحجاز جعله أميرا على المدينة المنورة، وكان من الشخصيات شديدة الغرابة بالنسبة لي والقصة الخاصة بها جديرة بالطرح والبحث عنها”.

وأردف: “نحن في فترة أجيال ما بعد الألفية الثالثة واكتشفت أمامها التكنولوجيا والتقنية وشافوا أن جميع شعوب العالم تعيد التفكير كل ما هو شائع والتشكك فيه وهل ما تعلمناه من تاريخ هو حقيقي أم نبحث عن أطروحات أخرى، ففكرة البحث الدائم فيما هو مضى أصبحت شديدة الالتصاق في الأجيال الجديدة وتفسر اهتمام معظم أجيال الشباب من قراء الروايات باهتمام أكبر بالروايات ذات الخلفيات التاريخية والتي تحكي أزمنة فائتة كثيرة”.

ومصطفى عبيد كاتب وصحافى مصرى، تخرج من كلية الآثار قسم الآثار الاسلامية جامعة القاهرة سنة 1998، عمل بالصحافة وكتب فى عدة صحف مصرية وعربية وله مقالات أسبوعية فى عدد منها، بدأ حياته الأدبية بكتابة الشعر قبل أن يتجه إلى الرواية والدراسات التاريخية، حصل على عدة جوائز فى الكتابة من نقابة الصحفيين المصريين أبرزها جائزتى مصطفى شردى فى المقال السياسى، ومجدى مهنا فى العامود الصحفى، فضلا عن جائزة سيمنس فى الصحافة الاقتصادية أصدر الكاتب خلال مشواره الأدبى نحو 20 كتابا يتنوع بين الأدب والدراسات التاريخية والسير والشعر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك