تستمع الآن

استشاري أمراض دم توضح الأعراض والتأثيرات النفسية لمرض «المايلوما»

الثلاثاء - ٢٨ سبتمبر ٢٠٢١

استضاف يوسف التهامي وفانا إمام في حلقة اليوم من «عيش صباحك» على «نجوم إف.إم»، الدكتورة رانيا عفيفي، استشاري أمراض الدم والأورام والتي تحدثت عن مرض المايلوما.

وعرفت د. رانيا المايلوما بأنه عبارة عن سرطان الخلايا البلازمية والموجودة في النخاع العظمي وبعض أنسجة الجسم وتفرز هرمونات معينة لإنتاج الأجسام المضادة.

وأوضحت أنه مرض مزمن أي يستمر مع المريض لفترات طويلة، ويسبب عدد من الأعراض والتأثيرات الجسدية منها:  الأنيميا ونقص المناعة والخلل في الكلى وآلام في العظام.

وأوضحت أن المرض تم اكتشافه للمر ة الأولى في المومياوات المصرية القديمة عام 1844، بينما تم اكتشاف أول دواء له عام 1945 وكانت عبارة عن أدوية كيماوية ولها أعراض العلاج الكيماوي حتى تسعينيات القرن الماضي، إلى أن تطور الأمر في آخر 15 سنة وأصبحت هناك بدائل علاجية أكثر.

وأوضحت أن كونه مرضًا مزمنًا قد يصيب كثير من مرضاه بتأثيرات نفسية سلبية لكن مع انتشار التوعية والبدائل العلاجية يؤثر هذا كنوع من الدعم النفسي للمرضى، خاصة مع غياب مجموعات الدعم النفسي لهذا النوع من المرضى أو عدم انتشارها.

وأكدت د. رانيا عفيفي أن رفض علاج المايلوما وعدم المواظبة عليه يؤدي إلى التهابات متكررة بينها التهاب رئوي وهذا أمر خطير جدًا في ظل كورونا وكذلك مشاكل العظام التي يمكن أن تؤدي إلى كسور، والأنيميا التي تعيق حياته وأنشطته اليومية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك