تستمع الآن

محمود قابيل لـ«أسرار النجوم»: الجمال الداخلي أهم ما يميز فاتن حمامة.. ومنة شلبي «قمة» جيلها

الخميس - ١٢ أغسطس ٢٠٢١

حل الفنان الكبير محمود قابيل ضيفا على برنامج «أسرار النجوم»، يوم الخميس، مع إنجي علي، على نجوم إف إم، للحديث عن أبرز أعماله الفنية وعمله مع جيل الكبار في الفن، وأيضا أبرز الفنانين الشباب الذين أعجب بهم.

وقال قابيل: «أنا من جيل الراديو وتربيت عليه وكان جزءا من حياتنا، حتى مع ظهور التليفزيون الراديو استمر، ومسلسلاته الرائعة مثل (شنبو في المصيدة)، وارتبط به أكثر من خلال مشواري مع المؤسسة العسكرية وعرفت أن الحرب قامت من خلال الراديو وكنا في سيناء على الحدود، ثم تغيرت الخريطة مع بدء القنوات الخاصة والإخبارية الكبيرة مثل بي بي سي وCNN وبدأ الراديو يختفي بكل آسف، والآن فيه كم كبير جدا متعلقين بنجوم إف إم وبرامجها والبرامج الرياضية بالطبع، وما يحدث هو التطور خصوصا مع الإنترنت وكل حاجة أصبحت ديجيتال يجب أن تتقبلي الأمر وتتعلمي الواقع الحالي».

وأضاف: «السينما حلاوتها في شاشتها الكبيرة والناس حولك يعطونك طاقة ويجعلونك مستمتعة، ودائم لازم نجسن في التقنيات ونمشي مع الاختراعات الجديدة فلازم نتقبل الزمن والجديد اللي فيه».

منة شلبي

وعن فنانات الجيل الجديد، أشاد محمود قابيل بالفنانة منة شلبي، قائلا: «منة شلبي من أحسن وأجمل وأجدر ممثلين جيلها، وهي القمة في جيلها، ولدينا أجيال منى زكي ويسرا وميرفت أمين ولبنى عبدالعزيز ثم شادية وفاتن حمامة، وسعيد أني اشتغلت مع هؤلاء الجواهر، ومنة جوهرة».

فاتن حمامة

وعن ذكرياته مع الفنانة الكبيرة فاتن حمامة، أشار قابيل: «ما يميزها الجمال الداخلي والعواطف والطيبة وهذا يترجم على وجهها الهادئ وتشعرين أنها مثل اللؤلؤ يخبط في بعضه، وأتذكر لها موقف أني كنت مع الأستاذ يوسف رمسيس وكان مقربا منها وهو كتب لها أول فيلم بعد غيابها طويلا عن مصر (الخيط الرفيع)، وكنت متواجدا في مدينة الإنتاج وهي كنت تصور مسلسل اسمه (وجه القمر) وحدثتني بعد ذلك وعرضت علي دور زوج ابنتي في المسلسل وكانت غادة عادل هي من تقوم بالدور، وصورنا بالفعل وكان العمل يضم جميل راتب وأحمد رمزي وحسن حسني، وكانت فاتن تشكر الممثلين يوميا قبل وبعد التصوير على تواجدهم، وهذه هي الإجابة على سؤالك ليه كل واحد يشوفها يحبها، الجمال الداخلي يجذبك بشكل غير طبيعي».

الراحل عزت أبو عوف

وبسؤاله حال تقديمه برنامجا فمن الضيف الذي يحب استضافته، أشار: «كنت أحب ونفسي أستضيف الراحل عزت أبو عوف، وهو كان شخصية ثرية جدا ولديه تجارب وكنا قريبين من بعض وكان أطيب واحد وعمره ما تحدث عن أحد وكان راضيا بما وصل إليه، وأنا شخصيا مبسوط بطريقي الذي سلكته وغير نادم على أي حاجة وراضٍ، وأنت تختاري في حياتك ويكون لديك أولويات وأنا مثلا أولادي هم الأهم وعملي الفني مهم طبعا».

مسلسل «لعبة النسيان»

وعن آخر أعماله «لعبة النسيان»، قال: «عمل كان من كتابة تامر حبيب وهو قريب مني وصديق عزيز، وقبل أن أتعرف عليه شاهدت له سهر الليالي وكنت معجبا جدا به، وإحنا شعب بيتكسف وتملي لازم نلون أحاسيسنا ولن تامر لا يفعل ذلك، وكلامه في السيناريوهات أحاسيس وليست مجرد حروف، وسعدت جدا أني تعرفت على دينا الشربيني وهي من الممثلات القديرات جدا، واكتشافي كان هاني خليفة وهو مخرج رائع».

المشير عبدالحكيم عامر

وعن دور يتمنى تقديمه على الشاشة، أشار: «نفسي أمثل شخصية المشير عبدالحكيم عامر، الله يرحمه، وخدمت تحت قيادته وقرأت كثيرا عنه وشعرت بحب القوات المسلحة له، أي حد من الجماعة اللي من بره سيقولون كلام آخر أقول لهم قولوا ما تريدونه، ولكن 100% من أي فرد في القوات المسلحة خدم معه حتى وفاته في 67 كان يعشق عبدالحكيم عامر كقائد، وعلاقته بعبدالناصر كانت قوية وهي دراما، ولكن اليوم لو أريد تمثيل شخصية أي حد سأختار واحد من الوسط الخاص بنا وكنت أعشقه الفنان الكبير الراحل محمود مرسي كانت أعماله قليلة ولكن حياته كانت ثرية، ولكن أنا عرفته جيدا وقابلته وجلست معه كثيرا ونحكي لبعض ما يحدث، ونفسي تقدم سيرته الذاتية، وأعتبر ما مررت به ثراء ونعمة من عند ربنا».

تجربة الحرب

وعن ما تعلمه من تجربة تواجده في القوات المسلحة، قال قابيل: «أدين للمؤسسة العسكرية كل ما وصلت إلهي حتى هذه اللحظة اللي هي ربتني، ومن أول يوم في الكلية الحربية تتعلمي الكثير أتمنى أن يتحلى بها الشعب المصري اللي هو الضبط والربط واحترام المواعيد، احترام الأقدمية والاعتزاز بالنفس ويفجر حبك للبلد ومن أول يوم تعملي عقد مع الموت أنك مشروع شهيد لبلدي في أي وقت، وتواجدت في أسلحة الصاعقة والمظلات ولكن في 67 كنت برتبة ملازم وأنا قمت بأسر طيار إسرائيلي وعاملت بكل احترام وشهامة، وعدت مشي أنا وجنودي وتعرضنا لإطلاق نار، ووصلت للسويس وبحثت عن أموال في جيبي وكنت جعان ولكن لم أجدها، ولكن شعرت أني وقتها حر لأني ما زلت حيا وهو شعور بالسعادة ماشي به حتى الآن وكانت ولادتي في الحياة».

الأعمال الوطنية

وعن الأعمال الوطنية الكثيرة التي برزت على الشاشة في السنوات الأخيرة، أشار: “ما أتمنى المسؤولين عن الدراما يعملوه وكان لازم يعملوه أني لا أبدأ من الآخر وما عايشناه ولكن نبدأ نقول إيه اللي وصل القوات المسلحة لهذه المكانة الفاضلة وتضحية وموت من أجل البلد، تكلموا عن بطولات 67 وفيها بطولات غريبة الشكل وفيه ناس قعدت على مدافع المضادة للطائرات حتى تفحموا ولم يتركوا أسلحتهم، ونتحدث عن إبراهيم الرفاعي، ولا تنسوا أبطال الاستنزاف وحرب أكتوبر وحرب الكويت، ولا ننسى طبعا أبطال هذه الايام، ولكن من فات قديمه تاه”.

وعن النيل وأهميته لمصر، شدد الفنان الكبير: “النيل مصر والسودان، والنيل دائما له مكانة خاصة في قلوبنا وفيه كتب كثيرة كتبت عنه ومصر هبة النيل وهيردوت قالها، ولا أريد التدخل في السياسة، ولكن تخيلوا أحد قادم لكي يذبح أولادي فكيف سيكون تصرفي؟”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك