تستمع الآن

دينا مشرف لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة تحكي لـ«في الاستاد» عن تجربة مشاركتها في أولمبياد طوكيو

الإثنين - ٢٣ أغسطس ٢٠٢١

تحدثت دينا مشرف لاعبة منتخب مصر لتنس الطاولة، عن تجربتها بالمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020.

وخسرت دينا مشرف في الدور الثالث من منافسات فردي السيدات بأولمبياد طوكيو 2020.

وفشلت دينا في الوصول إلى الدور ثمن النهائي بعدما كانت متقدمة بثلاث أِشواط علي لاعبة منتخب هولندا بيرت إيرلاندا التي حولت خسارتها الي فوز بنتيجة 4 أشواط مقابل 3 لتودع مشرف منافسات الفردي.

وقالت دينا مشرف: “بدأت اللعبة وأنا 7 سنوات في الأهلي، وأنا والدي ووالدتي كانوا أبطال في اللعبة، ووالدتي كانت تريدني أن ألعب تنس أرضي وبدأت بالفعل ألعب بها لمدة سنة، ولكن رأيت والدي يلعب تنس طاولة فإعجبت بها بشكل أكثر، وأول بطولة جمهورية كان عندي 9 سنوات، وتوالت المشاركة في البطولات، ووكان حلمي دائما الوصول للأولمبياد وفي 2008 كان عندي 14 سنة وكان نفسي أشارك في الأولمبياد وأول بطولات لعبتها في أولمبياد لندن 2012”.

وأضافت: “الأولمبياد فيه تركيز عليها من كل الجهات سواء بلدي مصر، أو الدول الأخرى وفي الدولة المستضيفة يشعرونك أنك شخص مهم جدا ويهتموا بالرياضات كلها، وطبعا التشجيع الجماهيري، وهذا لم نجده في طوكيو بسبب كورونا، لكن في ريو ولندن كان أمرا مشجعا كده وتشجيع رائع”.

وتابعت: “في لندن كنت مستمتعة باللعب مع الكبار خاصة أنها مشاركتي الأولى، وفي أولمبياد ريو كان هدفي أصل لمرحلة أكبر مما وصلت له في لندن ولكن لم أوفق في العديد من المباريات والفترة قبل البطولة تدربت بقوة ولكن عملت معسكرات بعيدة عن لاعبي المنتخب ولكن شعرت أني بدنيا وذهنيا كنت متهلكة، وهي نقطة تداركتها بعد ذلك، وكانت نتائجي في لندن أفضل”.

وعن مشاركتها في أولمبياد طوكيو 2020، أشارت: “كان فيه ضغط طبعا وهو حدث ننتظره كل 4 سنوات وشعرت أني تمرنت بشكل أفضل ونتائجي كانت قبل البطولة جيدة، ولكن في مباراة دور الـ32 كان الضغط أكبر وهذا أثر علي وجزء النفسي عندنا في اللعبة موقوف وشعرت أني محتاج أركز عليه أكثر”.

وأبرزت: “في الرياضة فيه حاجات كثيرة تلعب دور، وممكن تكون قرعة صعبة جدا ولكن الظروف لصالحي وأكسب المباراة ولكن القرعة عامل مهم طبعا، ودول شرق آسيا أقوياء جدا في البينج بونج بالذات الصين، وهي اللعبة الشعبية الأولى في الصين مثل الباسكت في أمريكا والكرة في البرازيل، والصينيين فارقين شوية عن بقية الناس، وبعدهم اليابان أقوياء”.

وأردفت: “مهم طريقة تدريباتنا تكون مثل الناجحين في اللعبة ولذلك معسكراتنا تكون في الصين، ولماذا لا نطبق كل ما يفعلونه في الصين ننقله هنا في مصر وهذا بدأ مؤخرا ولكن محتاجين أكثر، وفيه جزء آخر خاص بالدراسة وهناك لأن من يريد الاحتراف في لعبته تكون هي الاهتمام الأول و6 ساعات بينج بونج وساعتين مدرسة ودراسة، وهذه هي الطريقة التي ستصل بنا لاكتشاف مواهب كثيرة”.

وأوضحت: “ومهم نزود ساعات التدريبات وفي البينج بونج فيه مهارات مختلفة وتحتاج لإتقان كبير وعدد ساعات تدريب طويلة، ونوعية التدريبات على الترابيزة شاقة جدا وكل حاجة متعوب فيها عند الصينيين”.

وأكملت: “عندي بطولة في الكاميرون، ثم بطولة في قطر وهي مصنفة عالميا، وأنا تصنيفي عالميا 37، ووصلت من قبل للمركز الـ33 وهو كان أفضل مراكزي، ونفسي أكون ضمن أفضل 20 لاعبة عالميا، وكل ما عملت أحسن في البطولات العالمية ووصلت لأدوار متقدمة فهذا يحسن مركزي، وأتمنى في باريس 2024 والتي ستقام بعد 3 سنوات أقدم الأفضل”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك