تستمع الآن

اقتران كوكبي عطارد والمريخ في سماء القاهرة غدًا

الثلاثاء - ١٧ أغسطس ٢٠٢١

تشهد سماء مصر والوطن العربي غدا الأربعاء 18 أغسطس، أقرب اقتران لكوكبي عطارد والمريخ على قبة السماء عند غسق المساءً، حيث سيفصل بينهما أقل من 0.1 درجة بالأفق الغريى ما سيسمح لكلا الكوكبين بمشاركة نفس مجال رؤية التلسكوب.

وكشفت الجمعية الفلكية بجدة فى تقرير لها، أنه يتم أولاً رصد كوكب الزهرة اللامع بعد وقت قصير من غروب الشمس، ثم بمرور الوقت سيظهر هذين الكوكبين أسفل كوكب الزهرة، ولكنهما قريبين من الأفق حيث حيث سيكون عطارد إلى يمين الراصد والمريخ بجواره.

وبشكل عام سيكون رصد هذا الاقتران الكوكبي أسهل للقاطنين في النصف الجنوبي للكرة الأرضية مقارنة بخطوط العرض الشمالية، حيث سيبقى عطارد والمريخ فوق الأفق لفترة أطول بعد غروب الشمس عند خطوط العرض الجنوبية،  ولكن على العكس من ذلك فهما يغربان بعد غروب الشمس بفترة وجيزة عند خطوط العرض الشمالية.

أما بالنسبة في خطوط العرض الوسطى الشمالية، قد تكون هناك حاجة لاستخدام المناظير لرؤية عطارد والمريخ، عطارد هو أكثر إشراقًا حيث يلمع بثماني مرات من المريخ، لذلك عند رؤية عطارد بالعين المجردة يتم استخدام المنظار لرؤية المريخ يعانق عطارد في نفس مجال رؤية المنظار.

وعلميًا يقال بأن كوكبين في حالة اقتران عندما يكونون شمال وجنوب أحدهما الآخر في المطلع المستقيم، المطلع المستقيم على الكرة السماوية يعادل خط الطول على سطح الأرض.

وكانت آخر مرة يحدث أقرب اقتران مرئي بأقل من (0.1 درجة)  بين عطارد والمريخ في 16 سبتمبر 2017، وسوف يتكرر مرة أخرى في  23 أغسطس 2032.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك