تستمع الآن

إسماعيل يوسف لـ«في الاستاد»: ما حدث في احتفالية الدوري حاجة تبكي.. وعصبية شيكابالا دائما رد فعل

الإثنين - ٣٠ أغسطس ٢٠٢١

حل إسماعيل يوسف نجم وعضو مجلس إدارة نادي الزمالك السابق، ضيفا على كريم خطاب، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، عبر برنامج “في الاستاد”.

وقال إسماعيل يوسف: “الزمالك حقق بطولة صعبة وموسم كان شاقا جدا والدوري طويل جدا، والأحداث اللي حصلت في النادي كانت صعبة جدا على أي حد، وبعدها تكسب عند جدارة واستحقاق، واللاعبين تعاهدوا ينهوا الموسم بشكل جيد، وكان لازم هذا الجيل يحصل على بطولة فلديهم روح رائعة”.

وأضاف “تيجانا“: “ونوعية اللاعبين الحاليين والاستقرار لقوام الفريق في آخر 3 سنوات خلق الحالة الجيدة للفريق، وأمير مرتضى منصور، المشرف على الفريق السابق، كان واضعا خطة رائعة بجلب لاعبين جيدين، والاستقرار الفني اللي حصل وروح الأسرة وضحت جدا في آخر مباريات، والـVAR خلق عدالة وكل الأندية استفادت وطبعا فيه غلطات ولكن قلت، وطبعا تكوين هذه الفرقة بدأت من مجلس مرتضى منصور ثم المدرب باتشيكو وقدم للاعبين خبرات مميزة وأكمل كارتيرون المسيرة وهو كان عارف اللاعبين جيدا، وقدر يشخذ همم اللاعبين للفوز بالبطولة، وفنيا الزمالك لم يختلف ولكن تركيزه كان مهما في تغيير أسلوب اللعب في المباريات الأخيرة، وكارتيرون زعل جمهور الزمالك في توقيت الرحيل ولم يكن هناك أسبابا مقنعة وكان مفاجأة كبيرة جدا، ولم يكن هناك أدنى مشاكل وهو كان قام ببناء الفرقة وتسبب في خسارة دوري الأبطال، ثم العودة أيضا كان غريبا في توقيته”.

أزمة احتفالية تسليم درع الدوري

وعن رأيه في أزمة احتفالية تسليم درع الدوري وما حدث بن شيكابالا وأحمد مجاهد، رئيس اتحاد الكرة، أشار إسماعيل يوسف: “احتفالية إيه؟ لم يكن هناك احتفالية.. رأيت ما حدث الحقيقة حاجة تبكي أكبر بلد في أفريقيا ونظمت بطولات عالم يكون التنظيم بهذا الشكل المهين ولا فيه ترتيب ولا حاجة والناس كلها في الملعب، وفيه عدد كبير من اللاعبين والإداريين لم يدخلوا المباراة، وأضع نفسي مكان شيكابالا وكان ممنوعا على الإدار الحالية تنظم الموضوع فاتحاد الكرة هو من ينظمه والمفروض الموضوع كان يخرج بشكل أفضل، والأعداد اللي موجودة داخل أرض الملعب وكان هناك حوالي 500 شخص لم يكن ضمنهم اللاعبين الشباب وشاركوا مع الفريق، والتعنت اللي حصل علامات استفهام كبيرة جدا، هل هذه الاحتفالية جاءت فجأة؟ بالتأكيد معروف قبلها بـ3 أيام ومعروف كل حاجة فكيف نجد هذه الأعداد داخل الملعب، وطبيعي أولاد اللاعبين والمسؤولين يكونوا حاضرين في الملعب، واضطر شيكابالا ككابتن فريق يريد إدخالهم، رغم أن الناس داخل الملعب لا يقربون للموضوع بصلة، والأغرب أحمد مجاهد إيه اللي وداه في هذه المنطقة، وإيقاف شيكابالا 8 أشهر أمر مغالى فيه جدا وحتى رئيس اتحاد الكرة اعترف على الهواء أنه لم يتعدى عليه فلماذا هذه العقوبة؟ ولازم يعاد النظر في العقوبة لأن الموضوع صعب جدا”.

وأردف: “ومش شغلة رئيس اتحاد الكرة ينظم، ولا شغلة كابتن الفرقة ولكن هو وضع في موقف إنه يدخل اللاعبين وهو لم يختلق الموقف ولكنه وليد الصدفة ولماذا العند كان يتم إدخال اللاعبين والموضوع كان سيمر ببساطة، والموقف مش قادر أفسره وكان ممكن يمر في ثواني، أو أنا لا أتواجد في هذه الأزمة أساسا”.

“لو كل الأندية تشتكي من اتحاد الكرة يبقى اتحاد الكرة ناجح بنسبة 100% لأنه لا يكيل بمكيالين، ولكن ما يحثد عكس ذلك وهذا ما يهز صورة المسؤول في نظر الجمهور ونظرنا”.

دور شيكابالا

وعن دور شيكابالا في الفترة الأخيرة، أشار: “الفترة الأخيرة شيكابالا لديه مسؤولية كبيرة ولاعبين واضعة امالها عليه ومسؤولية جمهور وهو قائم بدوره على أكمل وجه ومن أحسن اللاعبين في الدوري هذا الموسم، وكجزء كابتن الفرقة وله دور كبير في لم الفرقة، وهو واضع الحمل عليه واللاعبين يساعدونه وأخذوا أصعب دوري في تاريخ نادي الزمالك”.

التنمر على شيكابالا

وأردف: “علاقة شيكابالا مع جمهور الأهلي متوترة من قديم الأزل وهو تعرض لمواقف دائما كان فيها رد فعل وليس فعل، وتم التنمر عليه كثيرا ولا تقيس كل واحد مثل الثاني ولكن أتكلم على أساس الموضوع، ومستحيل لاعب يعادي جمهور، وهو على المستوى الشخصي طيب وجدع جدا وهادئ، وعصبيته رد فعل، والزمالك طبعا استفاد من موهبة شيكابالا وخصوصا في فترات لم يكن هناك أحد يساعده، وسبب من أسباب ثبات شعبية الزمالك، وهو لاعب كبير، ولكن منتخب مصر لم يستفد بمجهود اللاعب بكامل طاقته، وفي أوقات لا ينضم وهو كان الأفضل في مصر وهذا يمكن بسبب بعض النفسيات”.

واستطرد: “اللي نجح الزمالك أنه نظر أمامه ولم ينظر خلفه، وأهم حاجة حصد النقاط وهذا اللي عمل الفارق مع الأهلي اللي خسر 6 نقاط في الأمتار الأخيرة وها يحسب للاعبين والمدرب”.

وعن إمكانية استمرار نجاح فريق الزمالك في تحقيق البطولات، أشار إسماعيل: “كل فرقة لها قوام أساسي مثل شيكابالا وبن شرقي وطارق حامد والونش، الناس اللي هي عضم الفريق ويكون فيه إضافات حسب اختيارات المدرب، وفي الآخر قرارته يتم النظر لها أيضا، وهذا ينطبق على كل فرق النادي يد أو سلة أو غيره، واستمر في الدعم والهدوء واستقرار الإداري مطلوب”.

جيسوالدو فيريرا

وعن فترة المدرب البرتغالي جيسوالدو فيريرا، أوضح: “هو كان يشرف على مساعدينه وهم على أعلى مستوى وكان ينزل الملعب فقط لتعديل بعض الأخطاء وكان صارما جدا والقرار بالنسبة لأي لاعب هو واحد، ولا يتعامل مع أحد على أنه نجم وهذه أعطت قناعة للكل أنه عادل، وطبعا رحل بسبب الأزمة التي حدثت والزمالك خسره، ولو قعد لفترة طويلة كان سيأخذ النادي لبطولات أكثر في عهده”.

وعن صفقة عبدالله السعيد والتي فشلت في اللحظات الأخيرة بالانضمام للزمالك خلال فترة لعبه للأهلي، أوضح تيجانا: “كان فيه قناعة فنية كبيرة جدا بعبدالله السعيد ولما اتفقنا نخلص الصفقة كان مليون في المائة ستفيد الزمالك وقتها فنيا، واللي بوظها الإعلان عنها وفي اليوم الأخير عبدالله مدد تعاقده مع الأهلي، وهو كان لديه رغبة في ارتداء القميص الأبيض، وقابلته 3 مرات ويوم توقيع العقود كان متوترا قليلا وانفردت به وقلت له لو تحب ترجع في الكلام مفيش مشكلة ولكننا مرحبين بك وهنشيلك فوق دماغنا فدخل وقع علطول عن قناعة، وكان لازم أتعامل معه نفسيا بقناعة وخلفية لاعب كرة أعرف ما يعانيه في هذا الوقت، وهو الآن لو جاء سيكون مفيدا للزمالك ويقدر يلعب في مركز 8 و10 بنفس الجهد، وأي حد يلعب جانب طارق حامد (هيتسيط)”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك