تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | هل النجاح في سن صغير ممكن يضر صاحبه؟.. كتاب «الفارق البسيط» يجيب

الأحد - ٠٤ يوليو ٢٠٢١

ناقشت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج «كلام مع الكبار»، على نجوم إف إم، فكرة النبوغ والنجاح في سن مبكر عند الشباب في العشرينات، هل هو أم أمر مضر أم مفيد خاصة في ظل التقدم في العمر.

وقالت آية: «الناس اللي كانت ناجحة جدا في العشرينات وتفوقوا في عملهم ويدخلون الثلاثينات وأنت محقق نجاح كبير، وتكون أمام معضلة لو حصل أي هزة في حياتك سيكون لديك مشكلة، وطوال الوقت الإنسان يطور نفسه والشاطر والنابغ سيظل يتطور، ولكن المشكلة في نفسية الشخص الشاطر مليئة بالتفاصيل في طموحه أو نجم سينمائي مثلا فهل سيكون نموذج عادل إمام صاحب النجاح المستمر، أم يحدث له هزة لن تجعله يكمل في مكانة النجم الساطع وتصطدم بواقع مربك، الشخص اللي كان ناجحا مبكرا يكون ليده أسئلة كثيرة لو حصل حاجة والشركة وقفت وله علاقة بالسوق أو تغيرات واضطر يبيع الشركة مثلا أو مشابه، هل يقدر يعود موظف أو يشتغل عند حد، أم خلاص وصل لمرحلة الوحش ونفسيته لن تتحمل هذا الهبوط في نسق حياته، وفكرة القبول والرفض تكون ضربت في مقتل، والناس الناجحين مبهرين من الخارج ولكن داخلهم يكون لديهم ألف سؤال وسؤال».

كتاب «الفارق البسيط»

وأضافت: «الشخص الناجح في الثلاثينات يكون صعب عليه يشتغل عند أحد بعدما كان هو صاحب العمل، وناس كثر طبعا تقدر تتخطى هذا الواقع ولكن آخرين لا يقدرون، وحتى في كتب قصص النجاح يتحدثون عن النبوغ المبكر عند البعض”.

وتابعت: “ولدينا اليوم كتاب اسمه (الفارق البسيط)، وهو كتاب رائع وسيحركك لإدارك حاجات كثيرة ويغير الصور الذهنية التي تطبعها في أدمغتنا الدراما والأفلام، وكتب دكتور جيف أولسون في كتابه عن فلسفة النجاح وهو لا يتحدث بشكل نظري ولكن يهدف للإجابة عن كيفية الوصول للنجاح وتكون صاحب شغلك الخاص، والفارق البسيط بين الناس الناجحة والعادية، وكلمة أنا فين وهما فين، ولكن هذا الرجل اكتشف من خلال عمله على فكرة تطوير الأعمال مع الآخرين بعض الأمور، وتكلم عن فكرة أنك من يوم ما تتولد تتكون معارف وخبرات وتشكل تفاصيل وتصبح حصيلة معرفية، وكلنا لدينا هذه الحصيلة».

الفارق البسيط

سد الفجوة في المعرفة

وأردفت: «الكاتب يقول إنك تسعى لسد الفجوة في المعرفة، وأيضا كلنا مثلا عارفين حلول الحاجات مثل كيفية معالجة الأكل بشراهة، فلو على حجم المعلومات فهي متوفرة لدى الجميع ولكن الفكرة في تفعيل هذه المعلومات وتعمل بما تعرفه ولا تنظر بها فقط أمام الأخرين، وقس هذا أمام أي سلوك مثل كيف تبطل التدخين ولكن تعالى عند التنفيذ فلن تقدر، ولذلك نستسلم للتنظير ولا يمكن حل مشاكلنا».

واستطردت: «وتكلم دكتور جيف عن تفصيلة مهمة اسمها (فلسفة التغيير الدرامي)، فكلنا نفسنا نعيش الحب الدرامي في الأفلام وهي قصص تتم في وقت قصير جدا مثل فيلم (همام في أمستردام) وسعيه حتى الوصول ليكون صاحب أكبر مطعم، ونحن كناس متأثرين تشعر أن هذا هو السياق فتكون غصب عنك تريد أن تسير بنفس الإحساس».

وأوضحت آية: “وقال دكتور جيف إن الناجح عارف إن النجاح ماراثون مستمر وليس تراك صغير وينتهي، والناجح لازم يكون لديه حالة السعي والتفوق، ولو الشخص الناجح عارف إمكانياته فسيأتي وقت التعثير ويعرف إمكانياته ويعود من جديد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك