تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | ما هي هواجس وأفكار سن الأربعين؟.. كتاب «التعايش مع الخوف» يوضح

الأحد - ٢٥ يوليو ٢٠٢١

ناقشت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، على نجوم إف إم، عبر برنامج “كلام مع الكبار”، ما أطلقت عليه “هواجس وأفكار سن الأربعين”.

وقالت آية: “سؤالنا اليوم عن مرحلة تشكل تساؤلات كثيرة، وهو سن الأربعين، وهو السن المتوقع أن يكتمل فيه العقل والرشد ونتحدث عن هواجس هذا السن وتخص هذه المرحلة، وكل عقد من الزمن تسأل نفسك ماذا فعلت في هذه الفترة، وهي المرحلة التي تجدد تساؤلاتك وعملت إيه.. وماذا حققت؟، والسؤال الأهم خايف من إيه في سن الأربعين، هل من الشعر الأبيض مثلا، أو اختلاف الفرص الوظيفية، وكتابنا اليوم هو (التعايش مع الخوف) تأليف إيزاك ماركس وهو دكتور علم نفس أمريكي”.

كتاب “التعايش مع الخوف”

وأضافت آية: “دكتور إيزاك يتحدث عن الهواجس الداخلية للإنسان في هذا العمر، الزمن والصحة الجسدية والنفسية تفرض عليك الاختلاف في هذه الفترة، وهذا تطور طبيعي للحياة وهذه حكمة ربنا أننا نقدر الدنيا أكثر ونشعر بنعمه بشكل أكبر، وهو كتاب يتحدث عن حالات عالجها وتتحدث عن الفوبيا والوسواس القهري والتوتر، وعامل مؤسسة كاملة دورها في الانتصار على الفوبيا”.

وأشار: “ويتحدث في كتابه عن الخوف غير المبرر، من أول الأماكن المغلقة والناس التي تخشى القطط والكلاب، وراصد تفاصيل نفسية كثيرة، وهو يقصد المعنى الأوسع للتعايش وفهم الخوف ورقم 40 لو جاء وعرفت أنه سنة حياة وحاول تكبر وأنت شخصية سوية ولو عرفت تتجاوز كل هذه الأمور هتقدر تتعايش، ووصل أن الخوف شعور فطري يولد معاك منذ نعومة أظافرك والشطارة وإدارة الحياة تجعل الخوف شعور غير مضر وتتعايش معه، وهو يرصد كيفية معالجة الأشخاص وجعلهم يتعايشون مع الأفكار التي يطرحها، وأعطى مثال لسيدة اسمها إلينا والست طوال عمرها وقلقة ومهووسة من إنها تكبر وستفقد جمالها وهذا الشعور جعلها لا تستمتع بأمور كثيرة في حياتها، وهي قالت إن الحل أتصالح مع هذا الهاجس بذكاء وأبروز الصفات التي جاءت في بشكل ذكي، وأجعل الناس تسألني كيف أحافظ على شكلي وبدأت تلعب رياضة ولا تكره لقب جدة، ولما عاد الدكتور لماضيها وجد هواجس لديها من الزواج في سن مبكر”.

وأردفت: “في الكتاب لما يتكلم عن الهواجس مثل هاجس الشعر الأبيض تبدأ تشعر أني كبرت وهذه هي الإشارة الواضحة، ومن يصبغ شعره هو يريد تخطي هذا الهاجس ولو مؤقتا وهو يرى أن الحل في التعايش لأن مع شوية مياه ستزول الصبغة، وترتبك في هذه المرحلة وتفقد توازنك لأنك تتوتر من إيجاد الفرص وأنها ستزول منك مع الوقت وحماسك واستعدادك والعروض التي تعرض عليك في العمل، وهو يقول في الكتاب (لا يوجد تعايش بلا تجاوز)”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك