تستمع الآن

صيني يعثر على ابنه المخطوف بعد 27 عامًا من البحث

الأربعاء - ١٤ يوليو ٢٠٢١

تمكن صيني من العثور على ابنه الذي تم اختطافه بعد عملية بحث استمرت 27 عامًا، قطع خلالها آلاف الكيلومترات على متن دراجة نارية بحثًا عنه.

كان الطفل يبلغ من العمر عامين و5 أشهر عندما تم خطفه من منزله حينما كان يلعب وحيدًا، حيث باعه الخاطف إلى إحدى العائلات.

وقالت بيان صادر من السلطات الصينية، إن حوادث الخطف كانت منتشرة بشكل كبيرة في فترة الثمانينات عقب تطبيق ما يعرف بسياسة «الطفل الواحد».

وعقب الحادث، قرر والد الطفل الاستقالة من عمله وبدأ في التنقل داخل البلاد بحثًا عنه على متن دراجته النارية التي وضع عليها أعلامًا كبيرة وصورة ابنه، واجتاز 500 ألف كيلومتر واضطر إلى النوم تحت الجسور والاستجداء بالمارة، حتى عثرت الشرطة عليه عقب فحص DNA.

وبعد فحص الحمض النووي، أعلنت الشرطة أن مدرسًا يبلغ من العمر 26 عامًا هو ابن “جوي”، وحددث معادًا للأسرة لمقابلة الابن وظهر عليهم التأثر الشديد.

يذكر أن الشرطة قد تمكنت من مساعدة 2600 طفل من العودة لأهاليهم بعد اختطافهم منذ إطلاق قاعدة بيانات الحمض النووي عام 2016.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك