تستمع الآن

رامي جمال لـ«نجوم إف إم»: في كل الأفراح يقولون لي حبينا بعض على أغانيك.. ونجاح «سقف» غير لي تفكيري

الخميس - ١٥ يوليو ٢٠٢١

حل الفنان رامي جمال ضيفا على برنامج «أجمد 7»، مع جيهان عبدالله، يوم الخميس، على نجوم إف إم، للحديث عن أحدث أغانيه وألبومه الجديد المقرر طرحه قريبا من إنتاج «نجوم ريكوردز».

وقال رامي جمال: «فكرة تصنيف رامي جمال مطرب بأغاني الحب والناس بتحبه مشرف بالنسبة لي، ولكن دائما الفنان يحب عدم التوقع ولازم أغامر، لما أروح فرح أغني كل ما لدي، وبالتأكيد محتاج أكبر جرعة الأغاني والأفراح وأصبح فيه جمهور عند رامي يأخذ الجرعة التي يحبها اللي هو الدراما والحب، وفيه جمهور آخر شايف إن رامي لا يزوره ويجب أن أطرق بابه، ومصلحة الفنان يكبر قاعدته الجماهيرية ونحن في عصر الأغاني المقسوم، وهي كل ما هو طبلة وسقفة وصاجات، وهي الحاجات اللي تكسر الدنيا مؤخرا، ومن أكبر لأصغر حد في الوسط يقدم هذا الفن».

وأضاف: «الأغاني المقسوم والهاوس وأي نوع موضة له وقت ومكان ستسمعيه فيه، وفي كل الأفراح يقولون لي حبينا بعض على أغانيك، وأنا حاليا شغال في الألبوم السادس، وأنا متفاءل لأني أرى طريقي بعيون الآخرين وكنت مصنف نفسي في مكانة معينة واكتشفت بعيون الناس أني في مكان أفضل مما أعتقده، ويا ما ناس وصلت للصف الأول واطمنت لمكانها ولكن الفن ليس فيه هذا الأمر ومحتاج دائما تجددي».

«دقيقة واحدة»

وعن أغنية «دقيقة واحدة»، والتي طرحها مؤخرا وحققت نجاحا كبيرا، قال رامي: «كله بيقول لي أنت جرئ، وناس تقول لي أفرح بقى، ومفيش اتفاق على رأي معين، ورامي جمال حتته الأغاني الهادية زي أوعديني وبيهم كلهم وزي الشمس واللي أنت كسرته في، والفترة الماضية كل الأغاني اللي قدمتها من الذوق الذي أحبه عملت لي قاعدة قوية».

أغنية «دقيقة واحدة» من كلمات رفيق نجيب، وألحان ياسر نور، وتوزيع موسيقي وميكساچ وماستر وسام عبدالمنعم.

«قلة الإحساس»

وعن أحداث أغانيه «قلة الإحساس»، أوضح رامي: «من النوع السهل عليّ وأعرف أعمله وهو الشكل الأقرب لقلبي وأطمئن كل محبي أنهم سيجدون هذا النوع الذي يعشقونه، وأنا عامل زي اللي جرب أكلة حلوة كثيرا ومحتاج يجرب أكلات جديدة، وشايف الآراء على اليوتيوب وعلى السوشيال ميديا وحينها أفهم مهما حاولت أزود جمهور بذوق آخر سأظل محافظ على الأغاني التي تعشقونها لي».

رامي جمال والسوشيال ميديا

وأردف: «دائما أتابع الآراء والتعليقات وأشكر كل من يكتبون لي الكلام الحلو، ولكن عيني غصب عني تروح للكومنت الوحيد السلبي ونفسي أقول له ليه؟، وفيه ناس تستفزك لكي تردي لازم يدخل بشكل سلبي، وأنا مستعد أبرر وأرد على واحد واحد لو الكلام جاء على الجرح، لكن لو نقد هدفه الإحباط والشخص لا يحبني فلن أرد، وثقة الجمهور في وقتنا هذا قد تتغير بغلطة، واطمئن الجمهور أني محترم الفترة اللي فيها حاليا، اسمحوا لي وشجعوني أذهب لجمهور جديد».

واستطرد: «اضطررت أفكك الألبوم لسينجل بسبب طريقة التسويق الحالية، ودائما تفكري أبدأ بإيه، وفيه مقاييس للأغنية الحلوة من لحن حلو وتوزيع جيد وشركة محترمة، وبالتأكيد مع قبول وتوفيق ربنا».

رامي جمال و«سقف»

وعن أغنية «سقف»، قال رامي جمال: «(سقف) وأنا بسمعها عجبتني التيمة جدا ولزقت في أذني، ولم أكن أريد أن أقول (الدنيا طعمها سكري) وحاولت أقول للمؤلف هذا الأمر ولكنهم أقنعوني بأني وأنا ملحن لا أقبل تغيير ما أقوم به، وذهبت بها لتوما وقال لي مبروك قبل تنفيذها، ولما نزلت اللي حصل من نجاح وكوميكس بدأت أفهم أنه نجاح مختلف تماما، وغيرت لي تفكيري إن مش كل ما أحبه ومراهن عليه سينجح، وتعتبر أكثر أغنية شفت لها أرقام ضخمة في المشاهدات خلال مشواري».

المهرجانات

وعن تقييمه لأغاني المهرجانات، قال رامي: “هي اسمها مهرجان ولا تضاف جانبها كلمة أغنية ولا يمكن ألحنها أو أغنيها، كل الناس اللي بتحبها وتنجحها فأنا سأخرج نفسي من الحكم عليها، وهي عكس ذوقي طبعا وهي قمة الدوشة على أذني، ولكن لا أحكم على الآخرين الذين يسمعونها، وأغلب الأصوات التي تغنيها اللي مستخدم في الغناء البرنامج الخاص بتحسين الصوت وكأن إنسان آلي هو من يغني، أكيد فيهم أصوات حلوة ولكن شافوا إن البرنامج هو السهل فقرروا يدخلوا في هذا الموضوع، ولكن الكلام كله يدور في منطقة واحدة وستنتهي قريبا وعمره ما ينفع يقدم قصة ترقص على SLOW في فرح، مبسوط إن فيه ناس فاتح لها باب رزق طبعا، والجمهور لديه حالة ملل من الشكل الموسيقي الذي كان يقدم السنوات الماضية، وواثق أنا لجمهور سيأتي وقت ويزهق من المهرجانات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك