تستمع الآن

حمادة صدقي: الأهلي يعيش أزهى عصوره.. وصلاح محسن من أحسن المهاجمين في مصر

الإثنين - ١٢ يوليو ٢٠٢١

شدد حمادة صدقي نجم منتخب مصر والنادي الأهلي السابق، على أن النادي الأهلي يعيش أزهى عصوره حاليا تحت قيادة بيتسو موسيماني، متحدثا في الوقت نفسه عن أزمته مع نادي الهلال السوداني.

وقال حمادة صدقي، في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد“، على نجوم إف إم: “تجربتي الفترة الماضية من تدريب سموحة والإنتاج الحربي والهلال السوداني، رأي الإدارة في السودان كان مختلفا ورحلت وكنت سادس في الجدول وهما أنهو الدوري وهما 5 وكنت شغال في ظروف صعبة جدا في ظل الكورونا وكل مباراة لاعبين يغيبون، ولاعبين آخرين يصابوا في وقت حرج أثناء المباريات، والوضع لم يكن يعجب الإدارة فالموضوع انتهي، ثم ذهبت للإنتاج الحربي ولما دخلت داخل الفرقة كانوا مشوا 7 لاعبين أساسيين، فالفرقة تأثرت الطبع، وانتهى الموضوع وقررت الرحيل”.

الهلال السوداني

وأضاف: “خلال هذه الفترة كان عندي مشكلة مع الهلال السوداني وقضية قديمة في الفيفا، وعضو مجلس إدارة كلمني وقال لي عايز أقابلك وطلبني أعود لتدريب الفريق وكان رئيس النادي السابق الكاردينال موصل للجمهور صورة سيئة عني، وتركي آل الشيخ، هو رئيس النادي الشرفي، ورفض الموضوع وقال لي إنني لست المقصود ولكن هو كان رافضان أن يتم الأمر دون أن يعلم، رغم أن الإدارة قالوا لي إنهم أصحاب القرار ولكن وقت التوقيع قالوا لي لأ لن ينفع ورفضوا إتمام التعاقد، وانتهى الأمر”.

وتابع: “تم الحكم لصالحي في قضيتي على الهلال، والردود الخاصة بي على الإدارة في المحكمة الرياضية كانت مقنعة وكان يطالبونني بنصف مليون جنيه تعويض، ولكن تم رفض كل الدعاوى من الهلال لعدم اقتناع المحكمة بردود الإدارة السودانية، والقضية انتهت الأسبوع اللي فات برفض الدعوى ورفضت أرفع دعوى ضدهم لكي أحصل على تعويض، لأن اللاعبين والجمهور يحبونني جدا وأنهيت الموضوع على كده”.

الأهلي مع موسيماني

وعن رأيه في أداء الأهلي مع موسيماني الفترة الماضية، قال حمادة صدقي: “يعيش أزهى عصوره حاليا الأداء مقنع للناس كلها، يمكن بدايات موسيماني جاء بعد فايلر والفريق كان يسير بشكل جيد وحقق معه بطولات، ولما بدأ الموسم الجديد لكي يعرف قدرات اللاعبين أخذ وقت شوية، بدليل أن محمد شريف ظل فترة طويلة جدا بديلا ولكن بعد ذلك غير تفكيره وأصبح أساسيا وأبعد بواليا ومروان محسن، وكانت فترة قلق عند الجمهور، وكان أيضا في الأول يأخذ وقتا في تغييراته ومشاورات كثيرة وهذا طبيعي، ولكن الآن حفظ فريقه والأمور أصبحت سهلة ومعه خامات جيدة، واعتمد على طريقة لعب معينة وفلسفته اللعب من العمق ونصف الملعب قوي جدا من السولية وحمدي فتحي وأليوم ديانج، ونرى بصمته في المباريات القوية ورأيناها ضد صن داونز، وصلاح محسن بدأ يدخل ينافس وأصبح بديلا قويا، وطاهر محمد طاهر أيضا بدأ يظهر بشكل جيد”.

وأردف: “وعلي معلول لما عاد من الإصابة أصبح جناحا متميزا، وبدأ يستغل العمق من مجدي قفشة وشريف، وهناك حلاوة في الأداء، وهذا هو النجاح، والبدائل الذين ينزلوا يريدون تسجيل الأهداف، وصلاح محسن من أحسن المهاجمين في مصر ولكن لازم يأخذ فرصة، وهو لا يحب مركز الجناح ولكنه مجبر يلعبه عشان يثبت أقدامه ويلعب في الأولمبياد مع شوقي غريب، وهو يلعب رأس حربة صريح ولو لعب (9) سيكون رائعا”.

واستطرد حمادة صدقي: “النادي الأهلي من زمان يختار اللاعب الكواليتي العالي اللي يجلب له بطولة مثل دوري أبطال أفريقيا أو يدخله كأس العالم للأندية وليس بطولة الدوري، وهذا نجاح الإدارة ونتذكر الفرقة التي كانت تضم منتخب مصر، وهذا لأن لك هدف كبير، وأي مدرب سيأتي الأهلي سيجد لاعبين ينفذون له كل ما يريده، موسيماني يحتاج بدائل على الأجنحة”.

نهائي دوري أبطال أفريقيا

وعن نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي وكايزر تشيفز، أشار: “هو لقاء من جولة واحدة وحسابات طبعا تختلف تماما، وسيكون فيه تفظ كبير جدا، والفريق الجنوب أفريقي يعمل تكتل غير طبيعي ويعمل المرتدة بشكل جيد ولديه لاعبين متميزين من مضنهم لاعب صربي سريع وقوي في التحاماته، وبالتأكيد موسيماني حافظهم وشطارته تظهر هنا وكيف يعمل سيناريو للمباراة، ومباراة عايز الصبر ولا تريد الاندفاع التاريخ لصالح الأهلي ولكن ما سيعطيه البطولة هو التعب في الملعب وليس التاريخ، وشاهدنا نهائي الكونفدرالية مؤخرا كانت مباراة قوية بين الرجاء وشبيبة القبائل وكان بها قوة والتحامات وسرعة، ومباراة الأهلي لن تقل عن هذا، ولن يفرط أي فريق في أي حاجة، وشايف موسيماني سيعمل سيناريوهات للمباراة ويعتمد على 3 في الأمام”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك