تستمع الآن

اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو تحذر الفائزين من «عضّ الميداليات»

الثلاثاء - ٢٧ يوليو ٢٠٢١

حذرت اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، مرة أخرى، الفائزين من عضّ الميداليات، حيث تجاهل هؤلاء التنبيه الذي سبق وأصدرته اللجنة وواصلوا ممارستهم لتلك العادة.

وتوارث الأبطال هذه العادة في الدورات الأولمبية، خصوصًا أصحاب الميداليات الذهبية، لأن عض الميداليات يكشف نقاء الذهب المستخدم فيها، فكلما تركت العضة أثرًا في الميدالية يعني ذلك أن الذهب المستخدم في تصنيعها نقي جدًا.

وذكّرت اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، الفائزين بالميداليات بأنها “ليست للأكل”.

وقال حساب الأولمبياد في تغريدة على حسابه في “تويتر”: “نريد تأكيد أن ميداليات طوكيو 2020، ليست صالحة للأكل”.

وأضاف الحساب: “ميدالياتنا مصنوعة من مواد معاد تدويرها من أجهزة إلكترونية تبرع بها الجمهور الياباني”.

عض الميداليات

وبحسب تقرير لصحيفة “إندبندنت” البريطانية؛ فإن عادة عض الميداليات ترجع إلى قيام كثيرين بذلك من أجل التحقق من نقاء الذهب بِعَضِّه؛ حيث تترك الأسنان أثرًا على المعدن المرن.

وصُنعت ميداليات أولمبياد طوكيو 2020 من المعادن المستخلصة من الهواتف المحمولة المعاد تدويرها، والأجهزة الإلكترونية التي تبرع بها الجمهور الياباني.

وبفضل هذه الهواتف والأجهزة، تمت صناعة ما يقرب من 5000 ميدالية ذهبية وفضية وبرونزية.

وهذه الطريقة تعد جديدة في تصنيع الميداليات الأولمبية، لكنها مفيدة للبيئة ولا تقلل من المعادن المهدرة في تصنيع الميداليات الأولمبية، كما تشجع على سياسة إعادة التدوير التي بدأت تنتشر في العالم، وتتبناها العديد من الأندية العالمية التي أصبحت تصنع قمصان لاعبيها من مواد معاد تدويرها، مثلما فعل ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونخ الألماني.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك