تستمع الآن

الصحة: حوافز مالية من 200 إلى 300 جنيه للمتبرعين ببلازما الدم

الأربعاء - ١٤ يوليو ٢٠٢١

قالت الدكتورة نيفين النحاس، المشرف على المشروع القومي للتبرع ببلازما الدم بالوزارة الصحة، إن الوزارة تستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي والتصنيع المحلي من بلازما الدم، لافتة إلى أهمية الأمر وخاصة خلال الجوائح التي تؤدي إلى توقف الاستيراد.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «صالة التحرير»، مساء الأربعاء، أن البلازما إحدى مكونات الدم التي تشكل 55% من حجمه، لافتة إلى أن التبرع بها ينشط الخلايا الجذعية.

ولفتت إلى أن الجسم يعوض البلازما المفقودة بعد 48 ساعة تلقائيًا، قائلة إن الوزارة تقدم حوافز عينية للمتبرعين عبارة عن هدايا خلال عملية التبرع، وحوافز مالية تتراوح من 200 إلى 300 جنيه في المرة ويكون المتبرع شخص منتظم.

وأكدت أن المتبرع لن يشعر بأية أعراض بعد التبرع بالدم، موضحة شروط التبرع والتي تشمل ألا يقل العمر عن 18 عامًا، وعدم الإصابة بأية أمراض مزمنة أو فيروسية تنتقل عن طريق الدم، قائلة: “المتبرع لن يشعر بأي حاجة، وأيضا المتبرع سيطمئن على نفسه لأننا أيضا سنجري له تحليل الدم”.

وأشارت إلى تخصيص 6 مراكز للتبرع ببلازما الدم في محافظات القاهرة والإسكندرية والمنيا وطنطا، موضحة أن الوزارة تستهدف افتتاح 20 مركزًا خلال عام.

المشروع القومي للتبرع ببلازما الدم

وأعلنت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، إطلاق المشروع القومي للتبرع بالبلازما ضمن المبادرة الرئاسية للتصنيع والاكتفاء الذاتي من مشتقات البلازما.

جاء ذلك خلال مشاركتها، يوم الأربعاء، كأول متبرع دائم بالمشروع القومي للتبرع بالبلازما، وذلك بمركز تجميع البلازما في مركز الدكتور إيهاب سراج الدين لخدمات نقل الدم وتجميع البلازما بمنطقة العجوزة.

وقالت زايد: “اليوم يُعد تاريخيًا ونقلة صحية لمصر والمنطقة بدعم القيادة السياسية، حيث يساهم المشروع في تحقيق الاكتفاء الذاتي من مشتقات البلازما لتوفير الأدوية المتعلقة بعلاج العديد من الأمراض المزمنة وأمراض الكبد والكلى والحروق بدلاً من استيرادها من الخارج”.

وأضافت أن جائحة فيروس كورونا أثبتت أهمية توطين الصناعات الدوائية بمختلف أنواعها بالدول لتحقيق الأمن الصحي لمواطنيها، مشيرة إلى تدشين العمل بـ6 مراكز لتجميع البلازما في 5 محافظات على مستوى الجمهورية لاستقبال المتبرعين وهم (مركز الدكتور إيهاب سراج الدين لخدمات نقل الدم وتجميع البلازما بالعجوزة في الجيزة – المركز الإقليمي لنقل الدم بمدينة دار السلام – المركز الإقليمي لنقل الدم وتجميع البلازما بالعباسية في القاهرة – المركز الإقليمي لنقل الدم في الإسكندرية – المركز الإقليمي لنقل الدم بمدينة طنطا في الغربية – المركز الإقليمي لنقل الدم في المنيا).

وأوضحت أنه من المقرر الانتهاء من تجهيز 20 مركزًا خلال العام الجاري، مؤكدة أن التبرع بالبلازما أسمى تعبير عن المشاركة المجتمعية والإنسانية لتوفير الأدوية المشتقة من البلازما لإنقاذ حياة المرضى.

ودعت المواطنين فوق سن 18 عامًا بالمشاركة الفعالة في المشروع القومي للتبرع بالبلازما كمتبرعين دائمين بالبلازما دوريًا كل أسبوعين، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، مشيرة إلى أهمية الاستفادة من البلازما التي يقوم الجسم في طبيعته بتجديدها دوريًا.

وأشارت إلى أن التبرع بالبلازما له فوائد عديدة للمتبرع أهمها تنشيط النخاع العظمي لإنتاج خلايا دم جديدة، وتنشيط أجهزة الجسم المسئولة عن تجديد بروتينات البلازما، بالإضافة إلى إجراء فحص دوري بالمجان للمتبرع يشمل جميع الأمراض والفيروسات؛ للاطمئنان على صحته، مؤكدة أن المتبرع لا يتحمل أية أعباء مادية حيث يتم تعويضه عن الفترة التي يستغرقها للتبرع، بالإضافة إلى تكاليف الانتقال للمركز.

ونوهت بأن جميع المراكز مميكنة ومزودة بأحدث الأجهزة والوسائل التكنولوجية في هذا المجال وفقًا للمعايير العالمية وبإشراف خبراء من منظمة الصحة العالمية؛ تمهيدًا لاعتماد تلك المراكز دوليًا، مشيرة إلى جهود الراحل الدكتور إيهاب سراج الدين ومشاركته في تنفيذ هذا المشروع القومي أثناء عمله مديرًا لخدمات نقل الدم القومية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك