تستمع الآن

الشيف شربيني لـ«حروف الجر»: أمارس الطبخ منذ نصف قرن وجدّي طبخ للملك وأبي لرؤساء العالم

الأحد - ٢٥ يوليو ٢٠٢١

استضاف الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة، يوم الأحد، من «حروف الجر» على «نجوم إف.إم» الشيف شربيني.

وقال الشيف شربيني إنه يمارس مهنة الطبخ لأكثر من 50 سنة حتى الآن وهي مهنة متوارثة في عائلته من الجد للأب له ولابنه.

وحكى قصة تناقل المهنة بين العائلة قائلًا: «بدأ جدي في ثلاثينيات القرن الماضي، كان ضمن الحاشية الملكية، إلى أن دخل والدي للعمل مع نوادي القوات المسلحة بعد انتهاء الملكية، وكان يأكل من يده المسئولين والرؤساء المصريين ورؤساء دول العالم، في نادي الضباط في الزمالك».

وعن انتقال المهنة له أضاف: «كان عمري 10 سنوات وأذهب لوالدي بعد الدراسة في النادي ونشأت هناك وحضرت كل الحفلات التي كانت تنظم هناك وكبرت وتشربت المهنة في دمي».

وتابع: «زمان كان الواحد يتكسف يقول أنا طباخ، بعد السبعينيات دخلت الدراسة إلى مهنة الطبخ، لكن أنا أحبذ أن تكون المهنة خبرة وليست دراسة فقط، لأنه كثيرون يدخلون معاهد السياحة والفنادق لكن يفشلون كطباخين مهرة».

وحكى الشيف شربيني موقفًا تعرض له قبل العمل مع أحد الفنادق الشهيرة في مصر، حيث قابله الشيف المسئول بمهمة صعبة، قائلًا: «رمالي شوالين بصل قال لي قشر لي دول، وتاني يوم شوالين بطاطس قال لي قشر لي دول مع إن فيه ماكينة بطاطس، لكن ده اختيار لقوة التحمل، وأنا كنت عنيدا مع نفسي أشوف هوصل لإيه»، حتى طلبوا منه أن يطبخ لـ12 شيفا أجنبيا ولمدة يومين خلال نصف ساعة فقط كل يوم، بعدها تم تعيينه رئيس قسم وهو في عمر 24 سنة فقط.

وأشار الشيف شربيني إلى أنه لا يحب الطبخ بالميزان والترموميتر رغم أن كثيرون يستخدمونهم، إلا أن خبرته تمكنه من ضبط المقادير والمعيار باليد والنظر فقط.

وأوضح شربيني: “بعد فترة تم تعييني في أحد الفنادق في مصر وقابلت رجلا كنت تعرفت عليه في ألمانيا وهذا الرجل احتضنني وله الفضل علي وقال للناس في الفندق هذا ابني وبدأت أخذ دراسات عليا وأسافر فرنسا والصين ولقيت العالم أحصل على كورسات، وقال لي نعمل مع شركة مصر للسياحة تنسيط للسياحة في مصر ونأكل الأجانب أكلنا المصري المعروف، وكنت مشهورا بالأكل الصيني وأعمله لايف ودرسته في شنغهاي وقمت بعمله بطريقة شرقية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك