تستمع الآن

استياء أسرة الراحل حسن كامي بعد عرض مقتنياته للبيع عبر «فيسبوك»

الأربعاء - ٠٧ يوليو ٢٠٢١

عبرت أسرة الفنان الراحل حسن كامي عن استيائها من انتشار صور لبعض مقتنيات الراحل عبر «فيسبوك» بغرض البيع.

وقال اللواء ممدوح الطنيخي، زوج شقيقة الفنان الراحل، في تصريحات لـ«الوطن» إن تلك المقتنيات المتداولة للبيع تمت سرقتها من أكثر من عام.

وسرد زوج شقيقة الراحل تفاصيل سرقة تلك المقتنيات موضحًا: «تلقيت عرضًا منذ عامين تقريبًا، من قبل أحد المحامين بشأن الدفاع عن ثروة حسن كامي، زوجتي عملت له توكيل قبل وفاتها بشأن هذه القضية، وفي أحد الأيام طلب هذا المحامي أن يبيت في الفيلا، وفي المساء سرقت بعض من مقتنيات حسن كامي، مثل الصور وغيرها، فضلاً عن استغلاله التوكيل لصالحه، وهناك قضايا ضده في المحكمة لم يصدر فيها حكم».

بعض المقتنيات المعروضة

وتابع: «المقتنيات التي سرقها المحامي من داخل الفيلا، هي التي تُعرض عبر الإنترنت حاليا»، مؤكدًا أنه لن يتخذ إجراءً قانونيا ضد الشخص الذي عرضها للبيع في مزاد علني، أو محاولة التواصل معه لاستعادتها، قائلا: «دماغنا مش فاضية.. زهقنا خلاص كفاية.. الناس باعت أخرتها بالدنيا.. وكله هيقف أدام ربنا وهيتحاسب».

ومن بين المقتنيات المعروضة لدى الحساب صاحب الإعلان على «فيسبوك»: ساعة أصلية، صور نادرة، جوائز، قلم ياباني بالحافظة الخاصة به، نسخة من الإنجيل، لوحات مرسومة، كتب، نوتة موسيقية، وجواز سفر.

وأوضح صاحب الحساب لـ«الوطن» أنه حصل على تلك المقتنيات من أشخاص بالصعيد منذ نحو سنة ولا يعرف كيف وصلت لهم من الأساس.

بعض المقتنيات المعروضة

وتوفي الفنان حسن كامي في 14 يسمبر 2018 عن عمر ناهز 77 سنة، بعد مسيرة فنية لـ55 سنة بدأها بدار الأوبرا المصرية.

وبدأ الصراع حول مقتنيات الراحل عقب وقفاته، عندما اتهمت شقيقته، محاميه بسرقة مقتنياته وبيعها وأنه «استغل شيخوخة الراحل من قبل البعض وقاموا باصطحابه هو وسائقه الخاص وأجبروه على بيع كل ممتلكاته فى الشهر العقارى».

وبعدها قررت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، تشكيل لجنة برئاسة الدكتور هشام عزمي رئيس دار الكتب والوثائق القومية، لفحص وجرد كافة محتويات مكتبة الفنان الراحل حسن كامي، وإعداد تقرير مفصل عنها على الفور لما تحتويه المكتبة من مقتنيات تراثية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك