تستمع الآن

محمد ثروت يكشف صعوبات واجهت أبطال فيلم «ديدو» لـ كريم فهمي

الإثنين - ٢٨ يونيو ٢٠٢١

كشف الفنان محمد ثروت عن الصعوبات التي واجهت طاقم عمل فيلم “ديدو” بطولة الفنان كريم فهمي، والذي عرض في موسم عيد الفطر الماضي.

وأشار محمد ثروت إلى أن فيلم “ديدو” موجه إلى كل أفراد الأسرة المصرية، مشددًا على أنه من أمتع التجارب السينمائية التي شارك فيها خلال الفترة الماضية، حيث إن الفيلم مختلف ولم يقدم مثله من قبل.

وأوضح محمد ثروت أن طاقم عمل الفيلم كان يعمل بجدية من أجل إظهار عمل مختلف للأطفال يتعلقون به، قائلا: “واجهنا العديد من الصعوبات خلال تصوير الفيلم”.

وأضاف أن من ضمن الصعوبات التي واجهها طاقم الفيلم، تتمثل في التعامل مع أشياء غير موجودة والتفاعل مع أشياء ليس لها وجود، وذلك في تصريحاته لـ”العربية”، منوهًا بأن التصوير كان مرهقًا إلا أنه أكد التغلب على هذا الأمر بالمرح في الكواليس.

واستطرد: “نحاول تقديم أعمال مختلفة وغير نمطية بعض الشيء، وهذا ما وجدته بمجرد قراءة الفيلم، حيث ينتمي لنوعية أعمال المغامرة الممزوجة بالكوميديا، وأرى أنه تجربة غير مسبوقة في السينما المصرية”.

مع وجود ابتكار في تنفيذ الفيلم والاعتماد على عنصر التشويق والمؤثرات البصرية المحببة للجمهور، إضافة إلى إعجابي بمجهود المخرج في تحضيرات ما قبل التصوير.

أحداث “ديدو” بمشاركة محمد ثروت

يذكر أن فيلم “ديدو” بطولة: كريم فهمي وبيومي فؤاد وأحمد فتحي وحمدي الميرغني ومحمد ثروت وهدى المفتي وغيرهم ومجموعة من ضيوف الشرف ومنهم أحمد فهمي وهشام ماجد وشيكو، ومن سيناريو وحوار كريم فهمي وإخراج عمرو صلاح.

وتدور أحداث الفيلم في إطار كوميدي حول الشاب ديدو الذي يقرر برفقة أصدقائه سرقة العالم الثري (بيومي فؤاد)، الذي يكتشف الأمر ويتمكن من تحويلهم بتجربة من تجاربه إلى عقلات أصابع، فيقعوا في العديد من المفارقات والمغامرات المثيرة.

كان كريم فهمي قد رد على الانتقادات التي واجهها الفيلم الذي عرض له مؤخرًا خلال موسم عيد الفطر، مشددا على استغرابه من الهجوم الذي تعرض له الفيلم حتى قبل عرضه.

وأشار كريم فهمي إلى أن البعض اتهم الفيلم بأنه مسروق، مؤكدًا أن هذا الأمر لا أساس له من الصحة، مضيفًا: “لم أفهم ذلك الأمر واستغربت منه وهناك من قال إن العمل مسروق وهو أمر لا أساس له من الصحة”.

وأوضح كريم فهمي أنه قد صرح مؤخرًا أن الفيلم مستوحى من قصة عقلة الأصبع، مضيفا: “لا أنكر ذلك، لكنه قدم بطريقة مختلفة”، منوهًا بوحود العديد من الأفلام التي استوحيت عن نفس القصة “عقلة الأصبع” مثل العديد من الأفلام الأجنبية التي قدمتها تلك الفكرة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك