تستمع الآن

«كلام مع الكبار» | هل يمثل فارق السن بين الزوجين أزمة لجيل الوسط؟

الأحد - ٢٧ يونيو ٢٠٢١

ناقشت آية عبدالعاطي، يوم الأحد، عبر برنامج “كلام مع الكبار”، على نجوم إف إم، مسألة فارق السن بين الزوجين، خاصة في جيل الوسط ومع شخصية هذا الجيل وكيف يأخذ قراراته بعقلية شخص عاش سنوات كثيرة تغيرت خلالهم وجهة نظره في كل حاجة.

وقالت آية: «موضوع حلقة اليوم هو فارق السن في الزواج، وهي إشكالية غير ممسوكة شوية وناس ترى أن 3 أو 4 سنوات ليس فارقا كبيرا، وآخرين يرون أن فارق العشر سنوات هو معنى الفارق يكون كبيرا، هل هذه المسألة تخلق أزمات مثيل الغيرة؟.. الكتاب اللي معنا يروح لمنطقة ذكية ويتحدث عن أصل المسألة واحتياجات البحث عن شريك مختلف ولم يعد فارق السن هو الكليشيه الواسع، وفيه دكتور كبير عمل كتاب (احتياجاته واحتياجاتها) ودكتور هارلي هو دكتور علم نفس إكيلنيكي وهو يعني بالأزمات النفسية، ومؤسس هذا العلم هو فرويد، وفي آخر الكتاب عامل استبيان يجعلك تجيب على الأسئلة وترى هل أنت صادق في عرض احتياجاتك لشريك حياتك ومشبعة قد إيه؟».

وأضافت: «هو نفسه الطبيب متزوج منذ 47 سنة وهو زوجته يظهران في لقاءات تليفزيونية ويتحدثان عن علاقتهما، وتكلم في المطلق خلال فصول الكتاب عن أنك تعجب ثم تحب وشكل الشريك الذي تتمناه ويقسم احتياجات الإنسان، ويتكلم عن الوعود الضمنية، حيث كلنا نعتقد أننا لما نتزوج كل طرف يلبي احتياجات الثاني، والسؤال هل إحنا أصلا عارفين احتياجاتنا ونعلن عنها بصراحة؟.. والإجابة بحسب رصده بشكل كبير لأ ونتزوج ناس لاعتبارات تربينا عليها، ومنهم احتياج أساسي هو لب المسألة، رصد الدكتور هولي وسماه (الصحبة الممتعة)”.

وأردفت: “تحدث دكتور هولي في كتابه عن الدعم المالي والانجذاب، ولكن لفت نظري احتياج (الصحبة الممتعة)، قال إن أكبر مشكلة التي تقابل المتزوجين اللي هناك فارق سن بينهما يلح عليهما احتياج الصحبة الممتعة اللي هو الشريك الذي يشاركك اهتماماتك، وباتالي لما تروح لفكرة الزواج تطلب حاجات أنت محتاجها، وقال إن الأهم دائما إن الوعود لازم تعلن عنها، فأنت لو تحب السفر لازم تعلن عن هذا الأمر لكي لا نكتشف أننا تزوجنا أشخاصا ليس لديهم نفس الاهتمامات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك