تستمع الآن

تفاصيل ما حدث مع «قطة الأوبرا».. رئيس الدار يوضح

الأحد - ٢٠ يونيو ٢٠٢١

أوضح د. مجدي صابر، رئيس دار الأوبرا المصرية ملابسات واقعة تعامل الدار مع إحدى القطط الموجودة بساحتها والشهيرة بـ«قطة الأوبرا» والتي اكتسبت شهرة خلال الفعاليات الفنية في السنوات الأخيرة.

وانتشرت خلال الأيام الماضية هاشتاجات عبر منصات التواصل الاجتماعي تندد بـ«قتل قطة الأوبرا» وتطالب بمحاسبة المسئولين، لكن رئيس الأوبرا نفى التأكد من مصير القطة وطريقة التعامل معها.

وقال د. مجدي صابر في تصريحات لبرنامج «كلمة أخيرة» مع الإعلامية لميس الحديدي: «هي قطة واحدة مش قطط، موجودة في المسرح الصغير، وبقى لها سنين موجودة، وولدت مؤخرًا وبقى فيه شكوى منها، فكلمنا الجهات المختصة وهي مديرية الطب البيطري، فخدوا ولادها وحطوهم في الجنينة بره وما حصلهمش أي حاجة، وهم تعاملوا مع القطة بالطريقة اللي هم مختصين بيها».

وتابع: «فجأة لقينا الهاشتاجات رغم إن فيه قطط كتيرة غير القطة دي موجودة فعليًا في ساحة الأوبرا ومحدش عمل لهم حاجة، وفتحنا تحقيق بتوجيه من وزيرة الثقافة علشان نعرف لو فيه خطأ، لكن القطة لم يطلعنا الطب البيطري على الإجراء اللي اتخذوه مع القطة الأم».

وأكد رئيس دار الأوبرا: «مش من اللائق إن يبقى فيه جمهور وفنانين وعازفين على خشبة المسرح وقطة تدخل وتخرج وتعمل لهم ذعر فلما الشكوى جت تواصلنا مع الطب البيطري لاتخاذ اللازم».

وأصدرت وزارة الثقافة بيانًا، أمس الأول الجمعة ردًا على تلك الواقعة قالت فيه: «بالإشارة إلى ما تم تداوله في بعض وسائل التواصل الاجتماعي وتناقلته وسائل الاعلام بشأن تعامل الأوبرا مع بعض القطط بصورة سيئة وغير آدمية، قررت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة تحويل المسئولين بدار الأوبرا إلى التحقيق ووجهت بإجراء تحقيق عاجل في الواقعة ومتابعة نتيجة التحقيقات أولًا بأول وأشارت إلي التزام وزارة الثقافة بجميع قطاعاتها وهيئاتها بمبادئ الرفق بالحيوان والمواثيق والأعراف الدولية في هذا الشأن، موضحة أن من سيثبت إدانته أو تورطه سوف ينال العقاب طبقًا للقانون وستتم محاسبته وردع المخطئ فورًا حتى لا يتكرر هذا الأمر».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك