تستمع الآن

أسرة دلال عبد العزيز توحّد دعائها للفنانة القديرة: «عوّضها خيرًا عن كل دقيقة ذاقت فيها الوجع»

الإثنين - ٢٨ يونيو ٢٠٢١

يبدو أن الفنانة دلال عبد العزيز تمر بمرحلة حرجة مرة أخرى بعد استقرارها لفترة، خلال رحلة علاجها من مضاعفات إصابتها بفيروس كورونا.

ووحّدت أسرتها الدعاء لها خلال الساعات الماضية، داعين الله ومتمنين لها الشفاء العاجل.

ونشرت ابنتيها دنيا وإيمي سمير غانم وكذلك زوج ابنتها الإعلامي رامي رضوان، صيغة موحدة للدعاء جاء فيه: «اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفي دلال عبد العزيز وتمدها بالصحة والعافية، اللهم يا مفرج الكرب يا مجيب دعوة المضطرين اللهم اشفي دلال عبد العزيز شفاءً لا يغادره سقمًا عوضها خيرًا عن كل دقيقة ذاقت فيها الوجع، اللهم اشفها يا رب اللهم اشفها يا رب اللهم اشفها يا رب إنك على كل شيء قدير».

وشهدت حالة الفنانة دلال عبد العزيز تقلبات خلال الأسبوعين الماضيين، بدأت بمؤشرات إيجابية عن حالتها، حيث قال الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لفيروس كورونا، إن حالتها مستقرة وإن كانت آخر التطورات عنها أنها ما زالت في حاجة لبعض الأكسجين لكنها في الطريق للتعافي.

أكد ذلك تصريحات للفنانة نهال عنبر، مسئول الملف الصحي بنقابة المهن التمثيلية، التي أوضحت أن حالتها تحسنت، ولا يوجد موعد محدد لخروجها من المستشفى، مشيرة إلى أن «الكورونا راحت ولكن الأسوأ هو تبعاتها لكنهم يأملون في أن تتحسن بصورة أكبر قريبا، وأول ما يفصلوا عنها أجهزة التنفس بالأوكسجين بالتأكيد ستغادر المستشفى».

لكن الحالة شهدت تطورات أخرى خلال اليومين الماضيين، حيث كشفت الفنانة إيمي سمير غانم عن تطورات حالة والدتها الصحية، في أعقاب إصابتها بمضاعفات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، ووجودها داخل غرفة العناية المركزة.

ونشرت «إيمي» صورة لوالدتها دلال عبد العزيز وذلك عبر صفحتها على موقع «انستجرام»، وعلقت عليها قائلة: «أرجو الدعاء لأمي تعبانة.. يارب».

ويمر حاليًا نحو شهرين على إصابة الفنانة دلال عبد العزيز بفيروس كورونا، حيث تُعاني حتى الآن من مضاعفات المرض، فيما توفي زوجها الفنان الكبير سمير غانم بعد نحو 3 أسابيع من إصابته.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك