تستمع الآن

مزارع يغير حدود دولتين بهدف توسيع مساحة أرضه

الإثنين - ١٠ مايو ٢٠٢١

حرك بلجيكي يمتلك أرضًا متاخمة للحدود مع فرنسا، كتلة صخرية كانت موضوعة عند النقطة الفاصلة بين البلدين، ما أدى إلى إزاحة حدود البلاد المرسومة وفق معاهدة دولية عائدة لعام 1820.

وقال دافيد لافو، رئيس بلدية منطقة “إركلين” التي يسكنها مالك الأرض، إن المالك أراد امتلاك هكتارات على حدود إحدى الغابات الفرنسية، والاستفادة من هدوء المكان لتوسيع أرضه.

وأكد رئيس البلدية، أن مالك الأرض أبعد موضع الكتلة الصخرية لمسافة 2 متر و20 سنتيمترا بهدف تكبير مساحة أرضه.

وتابع: “ما لم يكن يتوقعه هو أن هذه الكتلة كانت محددة جغرافيا بدقة كبيرة، لذا كان من السهل إثبات تحريكها من مكانها”، وفقًا لـ”فرانس برس”.

وتمكن من معرفة ما فعله المواطن البلجيكي من جانب فرنسيين مهتمين بالمعالم التاريخية المرتبطة بالعلاقة بين فرنسا وبلجيكا والحدود بين البلدين.

يذكر أنه حُفر على الكتلة الصخرية رقم “1819” الذي يرمز إلى سنة إنشائها، مع حرف “F” في إشارة إلى فرنسا.

وأكد رئيس البلدية تحديد موعد مع صاحب الأرض بهدف إصلاح الضرر الذي ألحقه على نفقته الخاصة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك