تستمع الآن

«لولا أن» | «مشمش أفندي».. قصة أول كارتون مصري كان ينافس «ميكي ماوس»

الأربعاء - ٠٥ مايو ٢٠٢١

ألقت آية عبدالعاطي، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “لولا أن” الضوء على أول فيلم كارتون مصري وكان باسم “مشمش أفندي”.

وتقدم المذيعة آية عبدالعاطي، برنامج «لولا أن»، الذي يتناول تفاصيل ومواقف كانت سببا في تغيير مسار أحداث ومصائر أشخاص لولا التفاصيل الصغيرة لكانت التفاصيل تغيرت تماما على المستوى الفني والتاريخي والاجتماعي، ويذاع من الساعة 5:45 إلى 5:50.

وقالت آية: “غريب أوي موضوع الأرشيف وفكرة البحث عن الحاجات القديمة، فكرة مليئة بالغموض لذلك لما تحتار دور في دفاترك القديمة، من الجائز تجد حجة مثل اللي حصلت سنة 1971 حاجة تغير في ترتيب التواريخ وإعادة الحق لأصحابة”.

وأضافت: “نُشر إعلان عن وزارة الثقافة في سنة 71 نصه كالتالي، مسابقة لتأليف شخصية خيالية تكون مناسبة للطفل المصري والعربي تكون صالحة للنشر الخاص بالطفولة من سن 6 إلى 12 سنة والجائزة ألف جنيه، وجملة شخصية خيالية من كتبها شاف إنها محتاجة شرح فقال بين قوسين (ميكي ماوس)”.

وتابعت: “ثم تأتي حكاية موازية بمكالمة جاءت لرئيس قسم السينما بمعهد العالم العربي بباريس، ويقول له بمناسبة الاحتفال بمئوية السينما المصرية عندنا أفلاما نادرة تعتبر من تراث السينما المصرية ونريد منحها لكم، وأول مرة كانت المفاجأة شاهد المسؤول أفلام تحريك مصرية باسم (مشمش أفندي)، وبعد عرضها في باريس عرضت في الأوبرا ومكتوب على كل فيلم إنها أفلام فرانكل، عشان نكتشف سنة 1996 إننا كان عندنا شخصية كارتونية ناجحة اسمها (مشمش أفندي) اتعملت سنة 1936، الموضوع لما بدأ آل فرانك جاءوا إلى مصر وتركوا روسيا وكانوا فنانين وبيرسموا قطع الأثاث التي يقومون بشغلها كتجارة، وواحد فيهم كان يحب التصوير والآخر بيحب الرسم والثالث بيحب الأدوات والتكنيك”.

وأردفت: “وبدأت الفكرة توضح اخترعوا الألة التي تعرض الصورة لقطة وراء لقطة وبدأ يتكون شخصية لقرد وسموه (ماركو) وكان يشبه ميكي ماوس والفكرة لم تنجح لأنهم يخاطبوا الجمهور المصري، وظلوا يطوروا في الرسومات حتى وصل لشخصية المصري أفندي وابتكرها رسام الكاركاتير صاروخان، والذي يرمز لرجل الشارع، والأخوان فرانكل ذهبوا لطلعت حرب من أجل الحصول على تمويل ولكن عادوا محبطين، ولكن ظلوا على حلمهم حتى طلع أول فيلم كارتون مصري سنة 1936 مدته 8 دقائق ونصف، وعرض لمدة 3 سنوات في نجاح كبير”.

وأوضحت آية: “وزارة الزراعة بدورهم طلبوا يعملوا فيلم عن طرق التخلص من طفيليات القطن، وأصبح لدينا صناع تحرك على يد آل فرانكل، وفي الحرب العالمية الثانية عملوا أفلام اسمها الدفاع الوطني يدعو فيها الجيش المصري الاستعداد للحرب والمساندة الشعبية، وأفلام أخرى تعلم سلوكيات وتعلم المجتمع، وسابقة في التنفيذ والإبهار وعملوا إعلانات عن مساحيق غسيل، والتوعية  بخطورة الكلاكس وسموه مفيش مخ، ومشمش أفندي أصبح الورقة الرابحة، أول شخصية كارتونية مصرية صرف، ومشمش أفندي يظهر بعد ميكي ماوس بـ10 سنوات والفارق بينهما زمنيا ليس كبيرا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك