تستمع الآن

لجنة مكافحة كورونا: لا خطورة من الفطر الأسود داخل مصر (فيديو)

الإثنين - ٣١ مايو ٢٠٢١

شدد الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، على أن مصر بها حالات مشتبه في إصابتها بـ الفطر الأسود نافيًا وجود خطورة من المرض داخل مصر؛ لأنه لا يصيب سوى مرضى نقص المناعة من الدرجة الشديدة.

وأكد حسني، خلال تصريحات تليفزيونية، مساء الاثنين، أن الأدوية الخاصة بعلاج الفطر الأسود متوفرة، إضافة إلى توافر أحدث بروتوكولات علاج المرض على مستوى العالم.

وأوضح أن بروتوكول علاج الفطر الأسود ليس مستحدثًا، متابعًا: «خطط علاج الفطر الأسود معروفة منذ قديم الأزل، والأدوية كلها مهما بلغت تكلفتها متوافرة داخل وزارة الصحة المصرية».

واستعرضت اللجنة العلمية لمكافحة كورونا بوزارة الصحة والسكان، اليوم الاثنين خلال وبينار علمي، مستجدات الوضع الوبائي لفيروس كورونا وبروتوكولات العلاج المحدثة، ومعلومات هامة عن الفطر الأسود.

وأوضح رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، أن هناك عددا من حالات الاشتباه في الإصابة بالفطر الأسود في مصر “لا تتعدى صوابع اليد الواحدة”.

وأضاف، أن ظهور تلك الحالات استدعى أن نكون سباقين لتعليم طبي مستمر وعقد مؤتمر عن التعريف بالفطر الأسود وطرق علاجه.

وشدد على توافر العلاجات اللازمة المضادة للفطريات بشكل عام والفطر الأسود بشكل خاص في مصر، وتوفير الأدوية المستوردة لعلاج المصابين على الفور دون تأخير.

أعراض الفطر الأسود

وبحسب ما ذكرته وزارة الصحة، فإن أعراض المضري، تكون على حسب مكان نمو الفطر: (الحمى – السعال – ألم في الصدر – ضيق في التنفس – تورم في جانب الوجه – صداع – احتقان في الجيوب الأنفية – آلام بالبطن – قيء – غثيان – نزيف بالجهاز الهضمي – دم بالبراز – إسهال)، وقد تحدث بعض المضاعفات، مثل العمى، جلطات، تلف الأعصاب، وفقدان الوعي.

وإذا لم تتم السيطرة على المرض، ولم يتم بدء علاجه مبكرًا يمكن أن يسبب معدل وفاة من 20 إلى 50 بالمئة للمصابين بأعراض شديدة، حسب نوع الفطر المسبب للمرض، والجزء المتأثر من الجسم.

ويمكن علاج المرض بأدوية مضادة للفطريات تحت الإشراف الطبي، وتستمر فترة العلاج من 4 إلى 6 أسابيع، وفي بعض الأحيان قد يتطلب علاجه إجراء جراحة لاستئصال الأنسجة الميتة أو المصابة كإزالة العينين أو الفك العلوي لوقف انتشار العدوى.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك