تستمع الآن

«حلواني مصر»| تحية كاريوكا.. تزوجت 16 مرة وهرّبت «السادات» في سيارتها وهذا سر اسمها

الأحد - ٠٢ مايو ٢٠٢١

تحدث الإعلامي يوسف الحسيني، في حلقة اليوم من «حلواني مصر» عن الفنانة تحية كاريوكا.

وقال إن اسمها الحقيقي بدوية محمد علي الميداني، ولدت في 22 فبراير 1915 في الإسماعيلية، وهي واحدة من 17 أخ وأخت، ورباها أخاها الأكبر بعد وفاة والدها، وكان يعاملها بقسوة لدرجة أنه كان يربطها بسلسلة حديدية في السرير عقابًا لها.

في عمر 15 سنة، أعجبت بفرح شعبي في الشارع، وقررت تقليد الراقصة في الفرح، لكن أخيها عاقبها بحلاقة شعرها بالكامل، لكنها بعدها هربت من بيتها في القطار بدون أن يكون معها أي أموال، ومع مساعدات أهل الخير في القطار تمكنت من دفع ثمن التذكرة حتى القاهرة.

وفي القاهرة تعلمت أصول الرقص الشرقي على يد بديعة مصابني وماري منصور ورتيبة وإنصاف رشدي، لكنها عندما شاهدت رقصة الكاريوكا لأول مرة في الفيلم الأمريكي «الطريق إلى ريو» قررت تعلمها، لتكون أول مصرية تتمكن من أداء تلك الرقصة لذا لازمها هذا الاسم طوال عمرها.

وتعرفت على فريد الأطرش ومحمد عبد المطلب ومحمد فوزي وسامية جمال في مسرح بديعة مصابني، واختارها رائد الإذاعة المصري محمد سالم، لأول أفلامه «أجنحة الصحراء»، واختارها أيضًا لتكون زوجته.

عانت من مشكلات في الزائدة، وذهبت للجراح المصري العالمي علي إبراهيم لإجراء الجراحة، لكنها قالت له إن جراحة كهذه ستؤثر على عملها كراقصة، وكانت السبب في ابتكار طريقة جديدة لإجراء جراحة الزائدة دون أثر وسُميت الجراحة بـ«عملية كاريوكا».

تزوجت 16 مرة بين باشاوات وطيارين ومخرجين ودكاترة وضباط وممثلين، وفي كل مرة كانت تحتفظ بالعصمة في يدها لأنها لا تأمن غدر الرجال.

سُجنت أكتر من مرة بسبب دورها الوطني قبل الثورة في أيام الاحتلال، حيث كانت تهرب السلاح في سيارتها وهربت الرئيس السادات بعد اغتيال أمين عثمان.

قدمت أكثر من 200 فيلم في السينما أبرزها «شباب امرأة – لعبة الست – سمارة – الفتوة – أم العروسة – وا إسلاماة – خلي بالك من زوزو».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك