تستمع الآن

جسم صاروخي خارج السيطرة قد يسقط على الأرض خلال أيام

الثلاثاء - ٠٤ مايو ٢٠٢١

يترقب سكان العالم أجمع سقوط جسم صاروخ فضاء على الأرض في أي وقت خلال الأيام التالية، والذي كانت أطلقته الصين قبل أيام.

ويزن الجسم الصاروخي 21 طنا، وطوله 100 قدما، بينما يبلغ عرضه 16 قدما، وأطلقته الصين، الخميس الماضي، كوحدة رئيسية ستصبح مقر إقامة طاقم من ثلاثة رواد فضاء في محطة فضائية دائمة تنوي استكمالها بحلول نهاية العام المقبل 2022، قبل أن تفقد سيطرتها على الصاروخ.

وقال عالم الفلك الذي يتتبع الأجسام التي تدور حول الأرض، جوناثان ماكويل: «عندما يسقط الجسم الصاروخي من المدار فإنه قد يحترق في الغلاف الجوي للأرض، ولكن قطعا كبيرة من حطامه يمكن أن تنجو من السقوط، ومعظم الكوكب عبارة عن محيطات، لذلك من المرجح أن تهبط قطع الصواريخ المتساقطة فيها، لكن لا يزال بإمكانها تهديد المناطق المأهولة بسقوطها فيها».

وتعد الوحدة التي أطلقتها الصين واحدة من ثلاثة مكونات رئيسية لما ستصبح أول محطة فضائية تطورها الصين لتنافس المحطة الفضائية الدولية، وهي المحطة الوحيدة العاملة حاليا في مدار حول الأرض، والتي تدعمها الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا المحطة الدولية، بعد أن منعت الولايات المتحدة الصين من المشاركة فيها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك