تستمع الآن

بطلا «ملوك الجدعنة»: «قدمنا نموذج للشباب الشهم.. وشقينا في التحضير البدني»

الثلاثاء - ٢٥ مايو ٢٠٢١

كشف الفنانان مصطفى شعبان وعمرو سعد عن كواليس مسلسلهما الرمضاني «ملوك الجدعنة» الذي حقق نجاحًا خلال موسم رمضان الماضي، خلال لقائهما في برنامج «الحكاية» مع عمرو أديب على شاشة «mbc مصر».

وقال الفنان مصطفى شعبان إن ديكور الحارة المصرية تم نقله بالكامل إلى بيروت لتصوير المسلسل هناك، حيث استغرق بناء الحارة بالكامل داخل بلاتوه مغلق مدة 4 أشهر قبل التصوير، على مساحة 5000 متر مربع، وتم الاعتماد على شكل الحارة المصرية الفعلية الكلاسيكية من الجمالية وباب الخلق.

وردًا على الانتقادات التي وجهت لمسلسل «ملوك الجدعنة» بالتحريض على البلطجة والعنف، قال الفنان عمرو سعد: «أحنا كنا عاوزين نقدم حاجة للبلد دي، وقدمنا نموذج للشباب المصري الشهم، مصطفى شعبان أدى درس في مشهد للراجل اللي بيعامل الست وحش وبيضربها، والعبد لله أدى مشهد لأخوه علشان راح لست وعمل حاجة غلط وحرام، العيال دي ما لفتش سيجارة وما شربتس مخدرات، كانوا بيدافعوا عن أكمل عيشهم وبيشتغلوا، الأم ودورها كانت بتقول إن حتى لو أنت في الحارة الدنيا مش زي ما أنت شايفها زي ما هي شايفاك يعني الرضا، وهم في الآخر ما أخدوش المخدرات وسلموها، لكن لازم يكون فيه انتقام علشان الناس تشتري».

وعن التغير البدني الذي حضّر له الفنانان قبل العمل، فأوضح عمرو سعد: «كله حقيقي، أحنا شقينا شوية، استعدينا في مصر فترة طويلة وكنا بننزل نتمرن، ومصطفى كل ما نتمرن تمرينة حلوة يودينا ناكل كنافة بالجبنة، فماسكتلوش قمت مزود آيس كريم».

وأضاف مصطفى شعبان، أنه لم يتحدد في البداية من هو «سرية» أو«سفينة» في العمل، وترك الصنّاع للبطلين الاختيار خلال قراءة السيناريو.

وكشف منتج العمل صادق الصباح خلال مداخلة هاتفية عن نية فريق العمل للتحضير لجزء ثاني لكنهم ما زالوا ينتظرون فكرة جيدة لسيناريو يصلح للجزء الثاني كي يحافظوا على نجاح الجزء الأول.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك