تستمع الآن

«المختلط»| اليونانيون في مصر.. انتشروا في القرى والنجوع وهاجروا بعد ثورة 1952

الأربعاء - ١٢ مايو ٢٠٢١

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من «المختلط» عن الوجود اليوناني في مصر.

وقال إن اليونانيين موجودين في مصر منذ قرون، ورغم حكم اليونانيين أنفسهم لمصر في وقت من الأوقات، إلا أن حضورهم الأكبر كان في القرن قبل الماضي.

وكانت الهجرة الكبيرة لليونانيين بعد الثورة اليونانية عام 1821، حيث قدموا إلى مصر وانتشروا أكثر في الإسكندرية، وانغمسوا في المجتمع المصري بأعمالهم وحرفهم.

وانتشر اليونانيون بشكل أكبر في مصر بعد ذلك حتى في القرى والنجوع وليس المدن فقط، لدرجة أن المندوب السامي البريطاني اللورد كرومر قال «أينما حركت حجرًا في مصر وجدت تحته يونانيًا».

وزادت هجرة اليونايون إلى مصر بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية، لكن هذا الحضور تراجع بعد ثورة 1952 خاصة بعد العداء للأجانب وتأميم الصناعات بعد ذلك، وبدأوا يتخلوا عن البلاد ويهاجروا إلى بلدان أخرى أو يعودوا إلى اليونان، لكن بقيت الكثير من المعاهد والمدارس والمؤسسات اليونانية في مصر.

وعلى الرغم من هذا ففي عام 1956، وبعدما تخلى أغلب المرشدين الأجانب عن قناة السويس، لم يبق مع المرشدين المصريين غير المرشدين اليونانيين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك