تستمع الآن

«البحوث الفلكية»: نتواصل مع الصين بشأن الصاروخ الفضائي واحتمالية دخوله الأرض 9 مايو

الأربعاء - ٠٥ مايو ٢٠٢١

كشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، تفاصيل تداول المواقع العالمية والخاصة بالأقمار الصناعية خبر خروج الصاروخ الصينى  Long March 5B (CZ- 5B) عن السيطرة مما أثار الذعر لدى عدد من سكان العالم والمهتمين بعلوم الفضاء.

وأوضح رئيس معهد الفلك، فى بيان له، أن هذا الصاروخ تم فقدان السيطرة عليه، وهو فى محاولة للعودة غير المنضبطة إلي الأرض بعد إطلاقه من محطة الفضاء الصينية، حيث من المرجح أن يسقط جزء من الصاروخ الصيني الذى تم استخدامه لإطلاق الوحدة الأولى لمحطة الفضاء الصينية الأسبوع الماضي إلى الغلاف الجوي للأرض في الأيام القادمة، لكن من غير الواضح متى وأين سيهبط الحطام، بينما تشير البيانات المتاحة من مواقع مراقبة الأجسام الفضائية احتمالية دخوله للغلاف الجوى للأرض يوم 9 مايو المقبل.

وأوضحت الدكتورة سوزان صمويل، الأستاذ المساعد بقسم أبحاث الشمس والفضاء بالمعهد، أن الصاروخ يبلغ وزنه 21 طنًا تقريبًا وطوله حوالى 30 متر، وتشير البيانات إلى أنه يدور في مدار حول الأرض بارتفاعات تتراوح بين 160 الى 260 كم وبسرعة متوسطة تزيد قليلا عن 28 ألف كم مما يجعله يكمل دورة كاملة حول الأرض في حوالى 90 دقيقة في مدار بيضاوى.

وأضافت أن تلك ستكون واحدة من أكبر حالات إعادة الدخول غير المنضبط لمركبة فضائية، بينما توجد احتمالات، غير مؤكدة، بأن تهبط على منطقة مأهولة.

وقالت إنه قد تحترق المرحلة الأساسية للصاروخ فى الغلاف الجوى للأرض عندما تسقط خارج المدار، لكن قطعًا كبيرة من الحطام يمكن ألا تحترق عند العودة، بينما من المرجح أن يسقط الحطام فى المحيطات التى تغطى معظم الكوكب، فإنه لا يزال من الممكن أن يهدد المناطق المأهولة.

ويتواصل معهد البحوث الفلكية حاليًا مع الجانب الصيني لتبادل أي بيانات قد تتيح مشاركة المعهد فى مراحل تفصيلية من مراقبة ذلك الصاروخ، حيث يمتلك المعهد محطة لرصد الأقمار الصناعية والحطام الفضائية تم تدشينها فى ديسمبر الماضي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك