تستمع الآن

إيهاب توفيق: هناك مؤامرة عليّ لكي لا أعود للغناء.. وهذه حقيقة خلافي مع عمرو دياب (فيديو)

الأحد - ٠٢ مايو ٢٠٢١

كشف الفنان الكبير إيهاب توفيق على أن هناك بعض الكارهين لعودته للساحة الغنائية من جديد، رافضا ذكر أسمائهم.

وقال توفيق في حوار تليفزيوني، مساء الأحد: “ممكن يكون فيه ناس كثيرا في الوسط كارهين رجوعي ولما تتقسم التورتة بتاعت الحفلات بين ثلاثة أكثر ما تتوزع بين خمسة، وأشعر أن هناك فيه مؤامرة عليّ وهناك ناس وصلوا لدرجة من التخلف إنهم عملوا لي حاجات مؤذية في البيت، لن أقدر أن أصرح بأسماء، وهم ناس عايشين الحياة كلهم تمثيل”.

وبشأن ما يقال بوجود عداء بينه وبين الهضبة عمرو دياب، أوضح: “لا يوجد خلاف بيننا ولكن مفيش اتصال أو ود بيننا، فيه غيرة بيننا من زمان أنا بدأت 90 وهو 83، حتى ثبت أقدامي في الساحة الفنية”.

وأضاف: “زمان أيام ما كنا شباب صغيرين كنا نلعب كرة سويا ونحضر حفلات لأصدقاء مع بعضنا، ثم بدأت العلاقات تنقطع”.

وبسؤال عن هل محمد منير أهم من عمرو دياب، أجاب: “هما الاثنين مهمين، وهذه ليس دبلوماسية فلكل منهما له جمهوره ولا تقدر تفرق بينهما، وهما من الناس اللي بحبهم وبسمع أغنيهم مثل الملايين، وأكيد فيه جمهرو مشترك بينهما، وفيه جمهور بيحب الكرة عموما وفيه جمهورين منقسمين بين الأهلي والزمالك”.

وأكد توفيق، أن القمة في الغناء الآن ليست بالصوت الجيد، وإذا تم احتساب الأمر بالصوت فقط لظلت السيطرة فى سوق الغناء في مصر للفنان مدحت صالح.

وأشار: “لو بالصوت الجيد لسيطر الفنان مدحت صالح على سوق الغناء في مصر، وهو مستمر ومحافظ على كيانه إلى الآن”، موضحا أن وجود فريق عمل جيد مع المطرب تجعله الأفضل، بينما الآن الصوت ليس فقط هو من يجعل الترتيب الأفضل.

وشدد على أن حميد الشاعري موهوب وكان يواكب التطور لكنه كسل كثيرًا في طرح أعمال أو المشاركة في الأعمال.

وتحدث إيهاب توفيق عن المهرجانات، قائلا: “المهرجانات تغيير وشكل جديد حدث، ولكنه لا يعتبر تطور، وموسيقى المهرجانات تستهوى المستمعين، والناس بقت تسمع غلط وبتحب الحاجة الوحشة”، منوهًا إلى ضرورة أخذ الجمهور لاستماع المهرجانات بشكل جيد من خلال موسيقى جيدة وموزعين جيدين.

وتابع: “بقلق من غناء المهرجانات الناس هتقول بوظت تاريخك”، منوهًا إلى أن أغنية “بنت الجيران” بها كلمات خطأ كثيرة ولكن اللحن جيد.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك