تستمع الآن

«وإحنا سايقين».. حادث سير وراء ظهور الحارات المرورية على الطرق

الأربعاء - ١٤ أبريل ٢٠٢١

شرح تامر بشير آلية إنشاء الحارات المرورية حول العالم وتطورها على مدار السنوات الماضية، وذلك عبر برنامج “وإحنا سايقين” على “نجوم إف إم”.

وأشار تامر بشير إلى أن السبب وراء ظهور الحارات المرورية في العالم كان في 1906 عندما تكونت أول لجنة للطرق في أمريكا وكان هدفها زيادة أمان الطريق وتطويره، حيث كان يرأسها هنري فورد.

وأوضح تامر بشير أن اللجنة أمرت في 1906 بإنشاء أول طريق خرساني في «ديترويد»، حيث وضع عليه خط في منتصف الطريق، مشيرا إلى أنه في عام 1911 تم تقسيم الطريق ووضع علامات وحارات مرورية من قبل إدوارد هاينز رئيس لجنة الطرق آنذاك.

وقال إن هناك رواية أخرى تقول إن سيدة كانت تعمل ممرضة وتعرضت لحادث سير، وعندما حقق معها قالت إنها كانت تقود سياراتها ولم تكن تعرف اتجاهات الطريق أو تحديد سواء سيرها صحيحا أم عكس الاتجاه.

حارات مرورية

وأضاف: “بعد الحادث تم تحديد الطريق من خلال رسوم بيضاء حتى يصبح هناك معايير سلامة، وهنا بدأت كاليفورنيا في تطبيق هذه السياسة وتلوين الطرق عام 1924”.

وأشار إلى أن الأمر انتشر واتجه لانجلترا بحلول عام 1921 حيث قررت قرية صغيرة تعاني من حوادث كثيرة في استعمال اللون الأبيض الموحد لتحديد الطريق، ثم انتشر هذا الأمر في ألمانيا في “برلين” واستخدم الأبيض ليكون الأكثر وضوحًا”.

وأكمل تامر بشير: “في أواخر الثلاثينات انتشر الموضوع في العالم كله وبدأ يرسم بشكل كبير وأصبح موجودا في معظم الشوارع، وكان يرسم باليد والحبال من أجل إظهاره بدقة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك