تستمع الآن

نسرين طافش لـ«أسرار النجوم»: أقدم شخصية فلاحة في «المداح».. ولهذا لم يكتمل مشروع خطوبتي

الخميس - ٠١ أبريل ٢٠٢١

حلت الفنانة السورية نسرين طافش ضيفة على إنجي علي، يوم الخميس، على نجوم إف إم، عبر برنامج “أسرار النجوم”، وكشفت العديد من الأسرار عن حياتها وأبرز أعمالها في رمضان المقبل.

نادي الرجال السري

وقالت نسرين: «ربنا أنعم علي بمقدار من الوعي وأنا اجتهدت وأحب أتعلم كل شيء عن أي شيء وأتعلم وأطور نفسي والإنسان كل يوم يقدر يعمل حاجة جديدة لأن الزمن لا ينتظر أحد، الثقة من لنفس تأتي من منطلق الوعي والاجتهاد وتعبت على اسمي، ودراستي في المعهد العالي للفنون المسرحية تعطيني مصداقية لدى الجمهور مع احترامي وشغفي لمهنتي، ومحبة الناس تعطيني ثقة، ومن ساعة ما عملت (نادي الرجال السري) وأشعر بحب الجمهور المصري، الحب والاحتواء والتشجيع ألمسه بصفحتي على إنستجرام، ودائما متابعيني المصريين رقم واحد، وهذا يدل على تفاعل الناس مع أدواري ويتابعونها بشغف».

وأضافت: «لما قررت أشتغل في الدراما المصرية قلت سأقدم حاجات تحترم عقلية المشاهد، والناس قادرة على التقييم، وألمس هذا الموضوع سواء في السوشيال ميديا أو الحياة العادية، اللي بيقيم الفنان فعلا هما الجمهور وسعيدة جدا بالمحبة التي غمرتني من الشعب المصري».

السوشيال ميديا

وتابعت نسرين: “على قدر المستطاع أعطي الجمهور بعض من وقتي وهذ حقهم علي، وفيه فنانين لا يحبون السوشيال ميديا ويعملون هالة من الغموض على حياتهم وقد تكون حياتهم مملة وليس لديهم حاجة يعملوها، وآخرين قد يختفوا ليقول الناس عنهم أنهم غامضين وهذا حقهم طبعا، ولكن أنا من النوع العفوي والبسيط والتلقائي ليس لدي حاجة أخبيها أو أتكسف منها، ما تشاهديه على السوشيال ميديا هو ما أعيشه في حياتي، وبالتأكيد الفنان لازم يحتفظ بخصوصية له ولا تظهر للجمهور وتظل للقريبين، وفيه حاجات تشاركي فيها الناس خاصة لو فيها رسالة، التشجيع على الرياضة أو كلمة تعطيهم أمل أو بهجة في الحياة”.

الاحتفال بعيد ميلادها

وأردفت: «يوم عيد ميلادي مثل أي يوم، وأحتفل لما أكون مع أصحابي وهما أغلبهم في دبي، وحتى أهلي ليسوا معي، ولست من النوع اللي أقول لازم أعمل حفلة ورقم السن وهم لا أقلق منه أو أشعر برهبة مرور السنين، وأشعر أن لياقتي حاليا شباب أكثر من وأنا في المعهد العالي للفنون المسرحية من 16 سنة، وكل ما إنسان يعيش هذا التوازن يشعر أن حياته مختلفة، وأكدي الحياة بها صعود وهبوط، ولكن البعض يرى في الهبوط عبرة ودرس وآخرين دائمي الشكوى، ولكن أنا كل تحد في حياتي يطورني ويجعلني أنضج والأرقام والسنين لا تعني لي شيئا إطلاقا».

وأكملت: «لو تقولي لي هل تريدين العودة بالزمن بالتأكيد لأ وأصبحت أستمتع في حياتي أفضل من زمان بكثير، وفيه مقولة مؤمنة بها (الحقيقة الثابتة الوحيدة في الحياة هي التغيير) والثانية التي تمر مفيش زيها وكل سنة تتعملي حاجة جديدة، كل حاجة جديدة لها طعم جديد مميز».

نسرين طافش

قلبي لا أعطيه لأي أحد

واستطردت: «أنا شخصية معبرة بحذر، وقلبي لا أعطيه لأي حد أو بالساهل يمكن لأن عندي شكل معين لعلاقة الحب بحب أعيشه ولا أنزل عن القمة التي أفكر فيها، أنا بحب الحب وبقدره وهو واحد من الحاجات الممتعة وأقصد الغرام وشيء رائع تكوني في حالة من الحب وهذا يعطي نشوة، ولكن مش بسهولة أقدر أعمل هذا الموضوع، وفيه وفرة في الرجال الطيبين والصادقين ولم ينقرضوا ولكن يمكن شغلي لا يجعل الموضوع بهذه السهولة، وأفكر من الشخص الذي يتحمل شغلي وتغيبي لساعات أو أيام، وبالتأكيد لازم يكون لديه وعي عالي وثقة عالية بالنفس».

مسلسل «المداح»

وأوضحت: «ما عرض عليّ بعد نادي الرجال السري لم يكن في مستواه، وحقق جماهيرية كبيرة، ولما أعمل حاجة تكون في نفس مستواه أو متطورة ولا أريد تقديم حاجة أقل، وعندي في شهر رمضان مسلسل (المداح) مع حمادة هلال وأحمد سمير فرج وعندي شخصية مختلفة ومفاجئة للجمهور وسأقدم دور فلاحة اسمها (رحاب) والدها ميسور الحال ولكنها بنت بيئتها وفيها انتقالات جامدة جدا في شخصيتها».

وأشارت: «رمضان في مصر وسوريا متشابه، ووقت الإفطار مقدس واللمة هي روح رمضان وواحدة من جماليات الشهر الفضيل، وفيه وقتين بحبهم في السنة رمضان والكريسماس مليئين بالحب والجبهة والسكينة والأمان، يعطوني إحساس مميز».

ختم النمر

وعن مسلسل «ختم النمر»، الذي قدمته مع الفنان أحمد صلاح حسني، قالت نسرين طافش: «الناس بتحب المسلسلات والأفلام الرومانسية وصورنا في مدينة أسوان وهي ساحرة الجمال وكلها هذا امتزج مع الإخراج الرائع لأحمد سمير فرج وهو شخص يجذبك في حديثه عن الحدوتة ووافقت بمجرد ما قالها لي، وتحمست وبالفعل كان على قدر التوقعات، وكانت أول مرة أزور أسوان وأفكر في زيارة الأقصر قريبا، وأكثر مشهد كنت شايلة همه لما الناس صدمت لما شكوا أني شقيقته، وفيه ناس قالوا إيه الفيلم الهندي ده، ولكن كان لازم نعمل أحداث غير متوقعة وهنا كانت حلاوة العمل ولم يكن فيه ملل».

الدراما السورية

وأوضحت: «أنا مع الأعمال العربية المشتركة ولكن قد تشعرين أن فيه حاجة مش متركبة صح، والعصر الذهبي للدراما السورية اختفى لفترة بسيطة لأنها مرت بكبوة، ولكن عندي إيمان إن الدراما السورية ستعود أقوى من قبل، ولكن لظروف الحرب أثرت علينا بطريقة أو بأخرى ولا نقدر نداري هذا الموضوع على أنفسنا، وقدمت أعمالا سورية رائعة وقت الحرب ويمكن بعض القنوات رفضت شرائها وخافوا بسبب التطرق للسياسة أو الإرهاب، والدراما السورية ما زال فيه جودة والمستقبل سيثبت أسس قوتها التي بنيت عليها».

وشددت نسرين: «عندي إيمان كبير بربنا طبعا وأشعر براحة دائما لما أتكلم معه، وربنا يرسل لي ناس حنينة وصداقات جديدة ويسهلوا لي الإجراءات في حياتي وتساهيل ربنا دائما معي دون أن أفكر، والصحاب الجدعان بيهونوا علي الغربة ومصر بها كثيرين من هؤلاء ولا أشعر وسطهم أني في غربة، والإنسان لازم يسامح ومينفعش نعيش بقلب أسود أو حقود وهذا لطاقة الشخص وليس من أجل الآخرين، وأنا مؤمنة أن كل ما يصدر عني سيعود عليّ في وقت، ومن يعمل مثال ذرة خيرا يرى، والمريض بالحقد يستحق الشفقة».

نسرين طافش

الشائعات

وعن سر الشائعات التي تطاردها بين وقت لآخر خاصة عن الارتباط، قالت: «يمكن عشان أنا في حالي ومش بتاعت مشاكل، وحتى فيه ناس حاولوا يؤذوني، واستحالة أبادر في الأذية لأني مركزة في نفسي ولكن فيه ناس كثر مركزين في شخصي، وحتى الفنانين المنورين بيطلعوا عليهم كم من الشائعات بشكل كبير، وأعداء النجاح موجودين وكثر أوي وبيحبوا يعلقوا فشلهم عليكي، لذلك يخترعوا شائعات وخيالهم خصب في الجانب الشرير، ومفيش إنسان تعرف عليّ عن قرب واستحالة يشوفني حاجة وحشة، والقول بتاعي مقترن بالفعل، وربنا يهديهم، 99% أتجاهل الرد والذكاء في التجاهل هو أنك تحجمي الشخص الذي أطلقها وكثرة الشائعات الزائدة فالناس لم تعد تصدق بسبب (الأفورة) الزائدة، وكل ما أعمل عمل جديد ناجح يطلعوا عليّ إشاعة، والفنان أمامه حلين يا يظل يرد أو يركز في عمله، ولكن ساعات لا يمكن التجاهل فيها وأرد بأناقتي وشياكتي ورقي، وأخذ الحق صنعة دون النزول لسفاسف الأمور».

فسخ الخطوبة

وعن سر عدم اكتمال خطوة خطوبتها، والذي أعلنت عنه مؤخرا، أشارت: «طبعا أفكر في الزواج وكنت على وشك اتخاذ الخطوة وحصل خطوبة ولكن لم يكتمل الموضوع لم أشعر بتوافق روحي وفكري، ولكن حلم الأمومة هدف بالنسبة لي وشعرت أني أريد أن أكون أما، وهو إنسان محترم ولكن كان لا بد يكون فيه بيننا التقاء فكري وروحي أيضا».

 

View this post on Instagram

 

A post shared by NogoumFM (@nogoumfm)


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك