تستمع الآن

مسلسل «الملك».. أستاذ أثار يكشف الأخطاء التي أدت لإيقافه

الإثنين - ٠٥ أبريل ٢٠٢١

كشف الدكتور أحمد بدران، أستاذ الأثار المصرية القديمة، عن الملاحظات التي شاهدها في البرومو التشويقي لـ مسلسل “الملك” والتي أدت إلى الانتقادات الكبيرة التي على إثرها تم إيقاف العمل وتحويله إلى لجنة للتحقيق في أحداثه”.

مسلسل الملك عن قصة تاريخية

وقال دكتور أحمد بدران: “لما تم التنويه عنه كثير من المتخصصين اعترضوا على عدة نِقَاط، وكان الرد غير مقنع بأنه عمل درامي، فلو هو عمل درامي يقال إنه من وحي خيال الكاتب ولا يمت للتاريخ المصري القديم بصلة فلن يتكلم أحد، ولكن أنت تجسد شخصية مهمة جدا في التاريخ وموثقة من حياته وبردياته ولوحات والتاريخ المصري موثق حياته، حتى الأسلحة التي استخدمت في الحرب ولدينا لوحات وتمثيل والمومياء الخاصة به معروضة في متحف الأقصر، إذن كان لا بد نعود للمصادر الأثرية”.

عبث الأقدار

وأضاف: “وحتى كتاب الأديب العالمي نجيب محفوظ (عبث الأقدار) كانت تظهر المجتمع في عصر بناة الأهرامات وفترة الملك خوفو، وجسدها بأروع ما يكون الفنان الراحل عزت العلايلي لأنهم عادوا للمتخصصين، فكان دوره واقعي جدا والأزياء اللي ظهرت كانت واقعية والأحداث تسير طبقا لما هو موثق”.

شطحات جامدة جدا

وتابع: “الاعتراض الأكثر كان على الشكل الخارجي وهو الذي ظهر من البرومو التشويقي، والملامح ليست مصرية وقلت عندنا مومياء الملك ونقوش خاصة به، وملامح المصريين تميل إلى السمرة والملامح المصرية الأصيلة الموجودة حتى الآن، ولو قارنها بالنقوش على المعابد والآن سنجد تطابق”.

وأضاف: “تنفيذ الأزياء أيضا كان فيه شطحات جامدة جدا، والمصري القديم كان يتميز علطول بالكتان وهو المنتج الرئيس الذي يرتديه الأثرياء والملوك وعامة الشعب، وموضوع الذقن الذي ظهر به البطل وأكثر حد من المسلسل لم يكن موجودا عند المصري القديم والكلام هذا موثق، الذقن كان يظهر بها الملك في احتفالية محددة وبها محاكاة للمعبود، والمصريين في الغالب كانوا حليقي الشعر واللحية”.

من هم الهكسوس؟

وتابع: “والهكسوس من قبائل من غرب وأواسط آسيا وتجمعوا ونزلوا الأرض المصرية واستقروا في شرق الدلتا وهي الآن تل الضبعة حاليا في الشرقية مركز فاقوس، وأحاطوا مكانهم بحصون وقلاع ولهم عادات مختلفة غير المصريين واتخذوا معبود يختلف عن معبودات المصرية، وبدأو السيطرة على الجزء الشمالي المصري حتى مصر الوسطى لمدينة اسمها نفروسو في المنيا، وكان البيت الطيبي اللي منه أحمس وسقنن رع كان هو من يحكم طيب وبدأ النزاع ما بينهم عن طريق رسالة أرسلها ملك الهكسوس كانت نوع من الاستفزاز، ويقول للملك سقنن رع اسكتوا أفراس النهر في طيبة فهي تزعج منامي في عاصمتي بالشمال، وهي رسالة لغزية أكثر منها واقعية كان يقصد بها أنه يعلم تكوين جيش ليحاربهم، ومن هنا بدأت الحرب بينهما، وظلوا ما يزيد عن 150 سنة قعدوا في مصر ولذلك الحرب كان لها مراحل بدأها سقنن رع وبعدين كاموس وبعدين أحمس وهو من طردهم خارج مصر وتتبعهم حتى مدينة في فلسطين وجعلهم شتات في الأرض حتى لا يعودوا مرة ثانية لتهديد الأراضي المصرية”.

مسلسل «الملك» من بطولة عمرو يوسف وماجد المصري وصبا مبارك وريم مصطفى ومحمد لطفي ومحمد علاء ومها نصار وباسل الزارو وأمير صلاح الدين وياسين السقا ومعتز هشام وسيناريو وحوار محمد وخالد وشيرين دياب وإخراج حسين المنباوي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك