تستمع الآن

«لولا أن» | مقابلة بين عبدالحليم حافظ وبليغ حمدي حولت أغنية «تخونوه» من ليلى مراد للعندليب

السبت - ١٧ أبريل ٢٠٢١

روت آية عبدالعاطي، يوم السبت، قصة أغنية «تخونوه» للفنان الراحل عبدالحليم حافظ، عبر برنامج «لولا أن».

وتقدم المذيعة آية عبدالعاطي، برنامج «لولا أن»، الذي يتناول تفاصيل ومواقف كانت سببا في تغيير مسار أحداث ومصائر أشخاص لولا التفاصيل الصغيرة لكانت التفاصيل تغيرت تماما على المستوى الفني والتاريخي والاجتماعي، ويذاع من الساعة 5:45 إلى 5:50.

وقالت آية: «الحكاية بدأت على السلم، وهو مكان مناسب للسلامات وتبادل التحيات، ولكن السلم هنا الهم هو سلم معهد الموسيقى، وفي إحدى ليالي الصيف كان يجلس عبدالحليم حافظ وبليغ حمدي، وبحكم الصداقة بينهما كان يسأله دائما على ماذا يعمل هذه الأيام، وبليغ رد بأنه شغال على أغنية اسمها (تخونوه) وستقدمها ليلى مراد».

وأضافت: «وقال حليم لبليغ ما تسمعها لي، وبالفعل حدث، وحليم شعر أن الأغنية جذبته بشدة، وكان الكلام في أوائل الخمسينات وكان حليم بدأ مشوار التالق في عالم الغناء والسينما وكان داخل يصور فيلم (الوسادة الخالية) وقصة ترك البطلة لحبيبها وشعر أن الأغنية تعبر عن حالة البطل».

وتابعت آية: «في صباح اليوم التالي، وجد بليغ حمدي عبدالحليم حافظ يبحث عنه في كل مكان، ووجده يجلس مع مؤلف الأغنية إسماعيل الحبروك والمنتج يطلبونه في شركة الإنتاج، وعبدالحليم قال له بليغ سأخذ أغنية تخونوه من أجل الفيلم، وقال له كلمنا الست ليلى مراد ووافقت على التنازل عنها، وبالفعل بليغ كلمت ليلى مراد وأكدت له موافقتها».

وأشارت: «وليلى مراد قالت لحليم أنا بشجعك وبشجع أي حد يريد تقديم غناء حلو، ومبسوط إنك طلبت الأغنية لتكون في الفيلم بالتأكيد ستكون أفضل من وجودها على اسطوانة، وقالت له أنا غنيت كثير وناس ساعدوني في بداية مشواري وسعيدة أن أساعدك في بداية مشوارك، وتظل أغنية تخونوه بها الكثير من العبرة والسؤال، ولولا أن بليغ حمدي سمع حليم الأغنية على سلم معهد الموسيقى لكانت ليلى مراد قدمتها، وكان سيكون أغنية رهيبة في كل الحالات مقدمة بصوت حلو جدا وآخر صوت حلو أوي، وفي الحالتين بلحن مدهش بلحن رائع من بليغ حمدي».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك