تستمع الآن

«قصة حبهم» | بوسي ونور الشريف «أشهر ثنائي رومانسي في السينما المصرية»

الأحد - ١٨ أبريل ٢٠٢١

ألقت جيهان عبدالله، الضوء، في حلقة، يوم الأحد، عبر برنامج “قصة حبهم”، والذي يذاع يوميا على نجوم إف إم، من الساعة 4:40 إلى 4:45، على قصة حب بوسي ونور الشريف.

ويتناول البرنامج الجانب العاطفي والنفسي من حياة المشاهير، من خلال حكي قصة حبهم بشكل خفيف وإنساني.

وقالت جيهان: “نور الشريف كان عنده نظرية في زيجات الممثلين، والتي تقول إن هذه الزيجات تكون فاشلة لأن كل واحد فيهم واضع تصور للآخر هذا نجم له سره وهذه نجمة لها جاذبيتها وأقنعة للبعض ومع العشرة حقيقة كل واحد تظهر، ولذلك هذه الزيجات لا تكتمل، لكن الممثلين اللي لسه بادئين حياتهم ليس لديهم هالات نجومية مستخبية خلفهم”.

وأضافت: “وهذا ما شجعه للزواج من الفنانة بوسي، لما عرفها كان عندها 15 سنة مراهقة معجبة بخفة دم طالب في فنون مسرحية، ولم يكن يعرفا إن الحب سيجمعهم، وسيواجها ظروف صعبة منتظراهم أولها هي عقدة نفسية عند نور الشريف بسبب موت والده وهو عنده 26 سنة، ولذلك كان لديه اعتقاد أنه سيموت مثله مبكرا في السن فلا يريد الارتباط لكي لا يورط أحد معه، ولما تجرأ وأخذ خطوة الخوف واجهه رفض والدها لأنه كان يريد أن يزوجها لشاب مستريح يقدر يعيشها في مستواهم، ولكن بوسي هددت بالانتحار إذا لم تتزوج نور الشريف، ووضع والدها عقدة في المنشار من عايزين شبكة كويسة وبيت متجهز كويس ومؤخر صداق 10 آلاف جنيه، وجابواشقة إيجار وعفش بالتقسيط واشترى نور شبكة قبل الفرح ويوم الفرح باعوها لدفع أجرة المأذون وبقية مصاريف الفرح وشعروا أنهم انتصروا على الدنيا بإتمام الزواج”.

وتابعت: “لكن عقدة الموت بدري محاوطة نور الشريف، ولما خلفت ابنتهم سارة كان عنده إحساس طوال الوقت إنه سيموت، وبدأ حب المراهقة تحول لحب ناس ناضجين وعملوا سوا فيلم حبيبي دائما، وبسببه أصبحا أشهر ثنائي رومانسي في السينما المصرية، وبسببه عملت مشكلة عند الجماهير لتأثرهم بالفيلم لدرجة أنهم افتكروا أن هذه هي حياتهم الطبيعية، وقتلو بوسي إن الحقيقة الحب بيننا كان طبيعيا بين أي زوجين مصريين يتخانقوا ويفرحوا ويزعلوا ولم تكن حياتنا بالشكل الأسطوري اللي الناس كنت متصوراه”.

وأردفت: “يؤكد على هذا نور الشريف اللي كان عكس النجوم اللي بيحب يمثلوا مع زوجاتهم، وقال إنه يتوتر ويتشتت أمامها لأنه يشعر أنه مسؤول عنها دائما، ورغم ذلك قدما أفلاما كثيرة مع بعض، وبعد زواج 33 سنة انفصل أشهر ثنائي في السينما المصرية”.

وأوضحت جيهان: “تقول بوسي إن هذا يدل على أن علاقات الحب الحقيقية بتحصل فيها توترات وأزمات وإننا ممكن نتفق على 100 حاجة ولكن نختلف على حاجة واحدة، واستمر الانفصال لمجة 9 سنوات رفض الثنائي الارتباط بأي طرف آخر لأنهم كان عارفين إنها مثل الإجازة الزوجية، أو كما تقول بوسي كان انفصال جسدي فقط لأن علاقتنا لم تنقطع حتى عودتنا مجددا، والعودة لم تكن سهلة أن نور كان يعاني من أزمة صحية في الرئة وبعد الكشف اتضح أنه مريض بسرطان الرئة وظلت معه بوسي حتى آخر أيامه ومخبية عليه مرضه وتقعنه إنه شوية مشاكل في الرئة خوفا على نفسيته تتأثر، ورحل بعدما عاش 69 سنة وآخر لحظة في حياته كانت بين أحضان بوسي وانفصل الثنائي لثاني مرة ولكن هذه المرة للأبد، وقالت طول ما أنا معاه كنت عيلة ولكن بعد رحيله شعرت فجأة أني كبرت”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك